تحقيقات النيابة تشير إلى زرع قنبلة في المكان المخصص للسيدات في حادث انفجار الكنيسة البطرسية

كشفت المعلومات الأولية لمكان حادث انفجار الكاتدرائية المرقسية بالعباسية والتي أشرف عليها النائب العام المستشار نبيل صادق، بمعاونة فريق ضم 3 نيابات تشمل نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المحامي العام المستشار خالد ضياء الدين، ونيابة استئناف القاهرة برئاسة المستشار حمادة الصاوي، ونيابة غرب القاهرة الكلية برئاسة المستشار عبد الرحمن شتلة، وأكدوا أن التفجير تم في المكان المخصص للسيدات أثناء أداء الصلوات.

وأضافت المعلومات أن آثار التفجير واضحة المعالم من خلال المعاينة الأولية، وقررت النيابة على جميع كاميرات المراقبة بالكنيسة ومحيطها وأمرت بسرعة تفريغها ودقتها، وأمرت بالتحفظ على العديد من المتعلقات المتواجدة بمسرح الحادث الأليم، وطلبت من المعمل الجنائي برفع بقايا العبوة الناسفة وضرورة إعداد تقرير مبدئي بها.

وأمرت النيابة العامة بسرعة انتقال أطباء الطب الشرعي إلى مستشفيات الدمرداش والزهراء ودار الشفاء والتي تضم نحو 30 جثة سقطت جراء هذا العمل الإرهابي الغاشم، لتوقيع الكشف الطبي وتحديد سبب الوفاة لكل حالة منها على وجه الدقة داخل تلك المستشفيات.

كما أمرت النيابة العامة قطاعي الأمن الوطني والأمن العام بإجراء التحريات اللازمة بشأن ذلك الحادث الإرهابي الذي طال الأبرياء صباح اليوم الأحد، وضرورة التوصل لمرتكبيه والمحرضين عليه وسرعة القبض عليهم.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق، قد استمع أثناء تواجده بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية إلى شرح وافي حول ما تم التوصل إليه من معلومات أثناء المعاينة، وقام بالدخول إلى منطقة بؤرة التفجير لمعرفة آثار الانفجار ونطاق الموجة الانفجارية والتلفيات التي تسبب فيها هذا الحادث الإجرامي.

وأكد مصدر أمني رفيع المستوى أن المعاينة المبدئية لخبراء المفرقعات والمعمل الجنائي تؤكد أن العبوة الناسفة كانت تشمل نحو 12 كيلو غراما من مادة “TNT” شديدة الانفجار، موضحًا أن الانفجار حدث في قاعة الصلاة بالكنيسة البطرسية الملاصقة لمدخل الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مشيرة إلى أن مجهولا قام بإلقاء العبوة الناسفة داخل القاعة مما أدى إلى هذا الانفجار الضخم وتحطم محتويات قاعة الصلاة.

وأشار إلى أن هذا الحادث الإرهابي حدث بالتزامن مع نفس التوقيت الصباحي لحادث تفجير شارع الهرم صباح الجمعة الماضي أمام مسجد السلام بالجيزة، مضيفًا أن وزير الداخلية قام بتشكيل فرق بحث جنائي من ضباط الأمن الوطني والمباحث الجنائية والأمن العام والقوات الخاصة لفحص العقارات السكنية بمنطقة العباسية، بالإضافة إلى قيام الإدارة العامة للمرور برفع كافة السيارات المتواجدة بالشارع لفحصها وتمشيط كامل للمنطقة.

أكثر المصابين في الحادث سيدات

وكشف المصدر أن أكثر المصابين نتيجة هذا الحادث الإرهابي الذي استهدف الكاتدرائية المرقسية بالعباسية صباح اليوم الأحد هم من السيدات، نتيجة حدوث التفجير ناحية مقاعد السيدات بالكاتدرائية، لافتًا إلى أنه من المحتمل أن تكون سيدة هي من ارتكبت هذا الحادث الإرهابي الغاشم وهي التي أدخلت تلك العبوة الناسفة إلى داخل الكاتدرائية، موضحًا أنه جاء بالتزامن مع الأجازة الرسمية وحضور عدد كبير من المسيحيين لأداء الصلاة في الكاتدرائية المرقسية.

الجدير بالذكر أن  النائب العام المستشار نبيل صادق، كان قد كلف أعضاء من النيابة العامة بالتحرك العاجل لموقع تفجير الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وإجراء التحقيقات الفورية للتوصل إلى كيفية ارتكاب الحادث.

وأفاد بيان صادر عن مكتب النائب العام، بأن فريق من نيابة استئناف القاهرة برئاسة المحامي العام الأول لنيابة استئناف القاهرة والمحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا والمحامي العام لنيابة غرب القاهرة وفريق من أعضاء النيابة العامة توجهوا إلى موقع الحادث لإجراء المعاينة اللازمة للكاتدرائية والمناطق المجاورة لمسرح الأحداث.

وكانت غرفة عمليات النجدة بالقاهرة تلقت بلاغًا يفيد وقوع انفجار بمنطقة العباسية، وانتقل نائب مدير الحماية المدنية في القاهرة  اللواء علاء عبد الظاهر، وقوات المفرقعات، إلى مكان البلاغ للفحص، وتبين وقوع انفجار بمحيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأسفر عن سقوط 25 حالة وفاة وإصابة 49 آخرين، وفقا لبيان وزارة الصحة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.