تحرير النقيب محمد الحايس أحد أبطال حادث الواحات الإرهابي ومصدر أمني يروي التفاصيل

تحرير النقيب محمد الحايس، هو الخبر الأكثر شيوعا وتداولا عبر المواقع الإلكترونية الإخبارية المختلفة، وكذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نجحت القوات المسلحة في تحرير النقيب محمد الحايس معاون مباحث قسم ثان أكتوبر، وفقا لما صرح به مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن الجيزة، وعاد الحايس مرة أخرى لأهله وسط فرحة عارمة.

تحرير النقيب محمد الحايس

تحرير النقيب محمد الحايس بنجاح

حيث أوضح المصدر أنه منذ صباح اليوم التالي لحادث الواحات الإرهابي الذي استشهد في 16 من رجال الشرطة، وأصبحت القوات الجوية تقوم بتمشيط تلك المنطقة على مدار الساعة، الأمر الذي صعب مهمة الإرهابيين في الهروب إلى الأراضي الليبية عبر الصحراء، كما أن الأمن الوطني بذل مجهود جبار من أجل رصد تحركات هؤلاء الإرهابيين، وذلك عن طريق استخدام الأقمار الصناعية وعدد من وسائل الاتصال الحديثة لتتبعهم بدقة.

وأكد أن المأمورية كان بها رجال من العمليات الخاصة مدعومة بغطاء جوي من مقاتلات القوات الجوية، قد انطلقت صباح اليوم صوب مكان معين رصدته الأقمار الصناعية، حيث تختبئ بهذا المكان عناصر إرهابية متطرفة، وعلى القور فقد هاجمت القوات الجوية تلك المنطقة، الأمر الذي أسفر عن مقتل عدد من الإرهابين، وتدمير 3 سيارات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمواد شديدة الانفجار، وإنزال قوات برية بالتنسيق مع رجال العمليات الخاصة بعيدا عن موقع العملية.

ونجحت القوات في تحرير النقيب محمد الحايس، ليجدوا أنه مصابة بطلقة في قدمه على أثر ما حدث في “حادث الواحات الإرهابي”، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، حيث أن مكان العثور على الحايس ليس بعيدا من مكان وقوع الحادث الإرهابي.