تحذير من وزارة الرى لــ” 13 محافظة”: أراضي طرح النهر معرضة للغرق

حذرت وزارة الرى والموارد المائية من تعرض بعض أراضي طرح النهر للغرق نتيجة ارتفاع منسوب المياه المحتمل بسبب فيضان النيل فى 13 محافظة مشاطئة للنهر.  وقد صرح المهندس/ محمد السباعى، المتحدث باسم وزارة الرى، بأن الوزارة والأجهزة المعنية كثفت من استعداداتها لمواجهة ارتفاع منسوب المياه خلال الأيام المقبلة، خاصة في المناطق المحيطة بفرع النيل المتجه إلى مدينة رشيد، المصب الغربي للنهر، حيث إن هذا الفرع، نتيجة للاختناقات الموجودة بمجراه، والتى أحدثتها التعديات سواء بالبناء أو الزراعة أو الردم، أفقدته نصف قدرته الاستيعابية؛ إذ كان من المفترض أن يستوعب 80 مليون متر مكعب من المياه، بينما أصبحت قدرته الحالية 40 مليون متر مكعب فقط.

مجرى النيل

وأشار السباعي إلى الحملة التى أطلقتها مصر منذ عام 2015 لإنقاذ النيل، و التى رصدت عشرات الآلاف من التعديات على جانبي النهر في المنطقة التي يطلق عليها اسم “طرح النهر“.

ومن الجدير بالذكر أن أجهزة الدولة على اختلاف مستوياتها حرصت على توعية المواطنين بضرورة إخلاء المنازل الواقعة فى نطاق طرح النهر، خاصة المناطق التى يوجد بها اختناقات فى مجرى النهر؛ فخلال اجتماعه بالقيادات التنفيذية بالوزارة، طالب المهندس محمد عبد العاطى، وزير الرى والموارد المائية، باتخاذ كل الإجراءات الاحتياطية للتعامل مع ارتفاع مناسيب المياه بما لا يؤثر على الأرواح والممتلكات الخاصة والعامة.

كما أكد الوزير خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، الثلاثاء، أنه قد تم إرسال تحذيرات لمختلف المحافظات التي قد تتعرض بعض أراضيها للغرق، نتيجة ارتفاع منسوب المياه.

في حين علق الدكتور مصطفى مدبولي، خلال ذات الاجتماع أنه قد تم اتخاذ هذه الإجراءات الاحترازية حتى يتمكن المواطنون المعنيون من اتخاذ الاحتياطيات الواجبة، وإدراك الخطر المتوقع، كما أكد أن الحكومة بادرت بالتحذير المبكر، كى تقلل من أى خسائر محتملة، مؤكدا أنه على الرغم من أن هؤلاء المواطنين مخالفون، ومتعدون على حرم النهر، إلا أن الحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم هدفا للدولة.

ويذكر أن أراضى طرح النهر هى الجزر والأراضى الطينية المتكونة على جانبى النهر – حرم النهر- والتى ينظم القانون الصادر في 1932 التعامل معها باعتبارها “أملاك دولة“.

وفى سياق متصل عقد اللواء/ هشام أمنة محافظ البحيرة – باعتبارها إحدى المحافظات المعنية –   اجتماعا مع القيادات التنفيذية بالمحافظة؛ للوقوف على درجة الاستعداد الخاصة بارتفاع منسوب المياه، كما كلف الوحدات المحلية في 6 مراكز تقع علي ضفاف النيل وهى – طبقا للإخطار- مراكز كوم حمادة، وإيتاي البارود، وشبراخيت، والرحمانية، والمحمودية، ورشيد بإخلاء المنازل والمباني وحظائر المواشي والأقفاص السمكية الموجودة على أراضي الدولة بشكل مخالف، لتفادي وقوع أضرار قد تنتج عن غرق الأراضي الزراعية، حفاظا على أرواح المواطنين.

توجيهات محافظ البحيرة

وجاء نص المنشور: “في إطار الإجراءات الواجب اتخاذها، تزامنًا مع احتمالية إمرار تصرفات زائدة بنهر النيل، خلال الثلاثة أيام القادمة، وما يتبع ذلك من ارتفاع مناسيب المياه بفرع رشيد من نهر النيل، وحدوث غمر لأراضي طرح النهر المحصورة داخل القطاع المائي، والمتعدى عليها من واضعي اليد بالزراعة أو الردم أو البناء أو الأقفاص السمكية، يتم اتخاذ اللازم فورًا نحو إخلاء جميع المبانى، من منازل وحظائر مواشي ومخازن وأقفاص سمكية، وكذا أي تشوينات للمحاصيل الزراعية، على أراضي طرح النهر، بنطاق الوحدة المحلية، وكذا التنبيه على المواطنين بسرعة إخلاء المزروعات الخاصة بهم، وأي متعلقات يمكن أن تتعرض للتلف، نتيجة الغمر بمياه النيل وارتفاع مناسيب المياه أو الفيضان والتنبيه على كافة المتواجدين من صيادين أو أملاك أو حظائر مواشى أو منازل أو زراعات .. مع اعتبار الموضوع هام وعاجل”.

كما دفعت الوحدة المحلية لمركز ومدينة رشيد، بسيارات عليها مكبرات صوت تجوب الشوارع والميادين لتحذير المواطنين من أخطار ارتفاع منسوب مياه نهر النيل وآثاره على حياتهم وممتلكاتهم.