تباين الآراء الاقتصادية الخاصة بانخفاض أسعار الدولار خلال رمضان

في ظل حالة الاستقرار النسبية التي شهدتها أسعار العملة الأجنبية مقابل الجنيه المصري خاصة بعد تحرير أسعار العملة المخلية منذ عدة اشهر تباينت كثير من أراء الخبراء الاقتصاديون بخصوص مدى تأثر أسعار الدولار خلال الأشهر المقبلة بسبب حلول شهر رمضان الكريم لتنقسم الآراء إلى الأتي:

سعر الدولار

الرأي الأول لاحد الخبراء الاقتصاديون يقول بان أسعار الدولار قد استقرت في معظم البنوك الأهلية على سعر 18.5 جنيه إلا انه يرى أن هذا استقرار سوف يتأثر بحلول الشهر الكريم نظرا لكثرة الاستثمارات والاسترداد الذي يشهده هذا الشهر لذلك فانه من المتوقع أن يحدث انخفاض ملحوظ في أسعار الدولار خلال الفترة القادمة، أما الرأي الاقتصادي الثاني فانه يرى أن سعر الدولار سيظل مستقر دون ادني تأثر.

حيث أن هذه المنتجات التي تم استيرادها قد تمت منذ عدة اشهر وليست الآن لذلك فان الدولار لا يتأثر بوصول هذه الاستيرادات، وهناك رأي اقتصادي أخر يرى انه إذا حدث وتأثرت أسعار الدولار بهذه الخطوة التجارية والتي ارتبطت بحلول شهر رمضان الكريم فان هذا التأثر سوف يكون بشكل طفيف أي انه إذا حدث وانخفض سعر الدولار فان هذا الانخفاض قد يكون أمر غير ملحوظ في حين أن هذا الاحتمال يعتبر من الاحتمالات الضعيفة

أي أن سعر الدولار قد ينخفض عن الثمانية عشر جنيه خلال شهر رمضان وفي تقرير لاحد الاقتصاديون قالوا أن هذه الخطوة أصبحت متوقفة على مدى تشبع السوق المالي المصري بالدولار الأمريكي وهذا بالفعل هو ما بدء يشهده السوق المالي المصري خلال الفترة الماضية.
ر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.