بيان الكنيسة القبطية.. الكنيسة تقرر غلق أبوابها في مواجهة كورونا


بَيَان الْكَنِيسَة الْقِبْطِيَّة الْيَوْمَ فِي مُوَاجَهَةِ كورونا حَيْثُ اجْتَمَعَ الْمَجْمَع الْمَقْدِس صَبَاح الْيَوْم بِرِيَاسَة قداسة إلْبَابًا تواضروس الثَّانِي، وَذَلِكَ بِسَبَبِ انْتِشَار فَيْرُوس كورونا التَّاجِيّ الْمُسْتَجِدّ، وَجَاءَ فِي بَيَانِ اللَّجْنَة أَنَّهُ فِي وُجُودِ هَذَا الْوَضْعِ الِاسْتِثْنَائِيّ الَّذِي يَمُرُّ بِهِ الْعَالِمُ ، وَالْبَيَانَات الَّتِي تَصْدُرُ مِنْ مُنَظَّمَة الصِّحَّة العَالَمِيَّة الَّتِي تُفِيدُ انْتِشَار الفيروس بِسُرْعَةٍ كَبيرةٍ فِي مُخْتَلَفٍ أَنْحاءِ العالَمِ وَمَن بَيْنَهَا مِصْرَنَا الحبيبة . .

وَتَابَع الْبَيَان: أَن الْجَهْد الْمَبْذُولُ مِنْ الدّوْلَةِ لاحتواء هَذَا الفيروس، الَّذِي يُعد مِنْ أَكْبَرِ الأزَمَات الصِّحِّيَّة الَّتِي يَشْهَدْهَا العَالَمَ مُنْذُ سَنَواتٍ عَدِيدَة، وأيضاً لِأَنّ التَّجَمُّعَات تَسَبَّب خطراً كبيراً لتفشي الفيروس، فَإِن الْكَنِيسَة خوفاً مِنْهَا عَلَى أَبْنَاءِ مِصْر، وَمَن مُنْطَلِقٌ مسئوليتها الوَطَنِيَّة، اتَّخَذَت عِدَّة قَرَارَاتٌ.

قَرَارَاتٌ الْكَنِيسَة الْقِبْطِيَّة الْمِصْرِيَّة

  1. غَلَقٌ جَمِيع الْكَنَائِس وَإِيقَاف القداسات وَالْخَدَمَات الطقسية وَالأَنْشِطَة .
  2. غَلَقٌ قاعات الْعَزَاء وَتَقْتَصِر أَي جِنَازَةٍ عَلَى أَهْلِ المتوفي فَقَط، تَقُومُ كُلُّ ايبارشية بِتَخْصِيص كَنِيسَة وَاحِدَة للجنازات .
  3. مَنَع الزيارات إلَى جَمِيعِ أديرة الرُّهْبَان والراهبات .
  4. يَسْرِي هَذَا الْقَرَارَ مِنْ الْيَوْمِ السَّبْت 21/3/2020 لِمُدَّة أُسْبُوعَيْن ولحين إِشْعارٍ آخَرَ .
    بيان الكنيسة القبطية المصرية اليوم بشأن فيروس كورونا
    البابا تواضروس الثاني

    وَتَذَكَّر الْكَنِيسَة قَوْلِ السَّيِّدِ الْمَسِيحِ “لا تُجَرَّب الرَّبّ إلهك” (مت 4 : 7) تَنَاشُد الْكَنِيسَة جَمِيع أبنائها فِي مِصْرٍ وَخَارِجِهَا عَدَم التَّهَاوُن بِهَذِه الْأَزْمَة ، وَالِالْتِزَام بِكُلّ التعليمات الَّتِي تَصْدُرُ مِنْ الدّوْلَةِ للِمُسَاهَمَةِ فِي احْتِوَاءِ الْمَرَضِ وَعَدَمُ تَزَايَد نَسَبَه الْمُصابِين، فَلَيْسَ مِنْ الْأَمَانَةِ أَوْ الْحِكْمَةِ أَنَّ يَكُونَ الْإِنْسَانُ سبباً فِي إصَابَةِ الْآخَرِين أَوْ أَصَابَهُ أَحِبَّائِه.

    وَدَعَت الْكَنِيسَة إلَى رَفْعِ صَلَوَات وتضرعات فِي كُلِّ مَكَان، وَاثِقَةٌ أَنْ هَذِهِ الصَّلَوَاتِ سَوْف تَصِلُ إلَى مسامع اللَّهِ وَانه سيتحنن عَلَيْنَا وَيَرْفَع هَذِه الضَّيِّقَة، وَيُعْطَى شفاءً وسلاماً وَطُمَأْنِينَة لِكُلّ الْعَالِم . .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.