بيان هام من وزارة الخارجية عقب استقالة الفريق الطبي الهندي المعالج لـ “إيمان”.. وتكشف عن اجرائتها الحاسمة تجاه حالتها الصحية

مازالت قضية “إيمان عبد العاطي”، أسمن امرأة في العالم، تشغل الرأي العام المصري، خاصةً بعد تصريحات شقيقتها شيماء،
التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام، بعد كشفها عن خداع الفريق الطبي المعالج لشقيقتها،
وأنهم كانوا يتاجرون بقضيتها من أجل الشهرة، موجهة رسالة استغاثة لإنقاذها.

أول تعليق من الطبيب الهندي ردا على اتهامات شقيقة ايمان عبدالعاطي اسمن امراءة في العالم

الخارجية المصرية تعلق

وفي أول رد فعل رسمي، علقت وزارة الخارجية، اليوم، على ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول تدهور الحالة الصحية للمواطنة إيمان عبد العاطي،
والتي تخضع للعلاج بمستشفى Saifee بمدينة مومباي بالهند، حيث صرح السفير خالد يسري رزق مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج، بأن وزارة الخارجية تابعت باهتمام منذ اللحظة الأولى حالة “إيمان عبد العاطي”، والاتصالات الأولى التي تمت بين شقيقتها والطبيب المعالج من أجل توفير الرعاية العلاجية لها.

كما أشار مساعد وزير الخارجية إلى أن الوزارة كانت قد أصدرت توجيهات إلى كل من السفارة في نيودلهي والقنصلية في مومباي
لتقديم كافة أوجه المساعدات والتسهيلات للمواطنة إيمان عبد العاطي، وهو الأمر الذي ظهر واضحاً،
من خلال التنسيق قبل وصولها بشأن الغرفة الخاصة التي قامت المستشفى ببنائها خصيصاً في فناء المستشفى من أجل استقبال الحالة.

وأشارت الخارجية، إلى الإجراءات السريعة التي تم اتخاذها:

  • مشاركة القنصل في مومباي في المؤتمر الصحفي الذي عقدته المستشفى بمناسبة وصول المواطنة.
  • فضلا عن زيارتها والتواصل الدائم مع شقيقتها المرافقة لها.
  • قيام السفير المصري في العاصمة نيودلهي بزيارتها بصورة شخصية في مدينة مومباي مرتين خلال الشهر الماضي.
  • أن القنصلية في مومباي تلقت خطابين بتاريخ 15 و17 أبريل 2017 من المدير التنفيذي للمستشفى، والذي أكد على أن الهدف الرئيسي من تواجد المواطنة بالمستشفى هو علاج السمنة، وهو ما تم الاتفاق عليه مع المواطنة وأسرتها وتحقق بالفعل.

الفريق الطبي للمصرية ايمان عبد العاطي يعلن استقالته

كان لفريق الطبي المعالج لـ”إيمان” حالة من الاحتجاج عقب تصريحات شقيقتها بعدم تحسن حالتها، وخداعهما،
من أجل الشهرة الإعلامية، وهو ما أدى إلى قيام 12 طبيباً منهم بتقديم استقالتهم رسمياً،  والانسحاب عن علاج إيمان عبد العاطي، فيما عدا الطبيب موفازال لاكدويلا.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.