بيان رسمي من شركة أوليكس حول واقعة مقتل طالب الهندسة

أصدرت اليوم شركة أوليكس مصر بيان رسمي، حول واقعة مقتل طالب الهندسة “محمد عبدالعزيز”، والذي قتل في أثناء قيامه بشراء أحد أجهزة اللاب توب والذي كان يعرض من خلال موقع أوليكس، ووقع ضحية لبعض المجرمين الذين نجحوا في الإيقاع به والإستيلاء على المال الذي معه وقتله والهروب بعد ذلك، حيث أكد البيان بأن الشركة ليست مسؤولة إطلاقا عما حدث وأنها لا تعد طرفا فيما حدث لطالب الهندسة، حيث أن الجريمة التي وقعت هي جريمة من جرائم الشارع ولا يمكن تصنيفها على أنها جريمة إلكترونية.

بيان رسمي من شركة أوليكس حول واقعة مقتل طالب الهندسة

بيان رسمي من شركة أوليكس حول واقعة مقتل طالب الهندسة

وقد أكد عبدالله طوقان، المسئول عن العلاقات العامة في شركة أوليكس بمنطقة شمال إفريقيا، بأن حادثة طالب الهندسة قد وقعت أحداثها في الشارع، وكان من الممكن ألا تكون أوليكس هي الوسيلة التي تم بها التعارف، حيث كان التعارف قد يتم في أي منصة إلكترونية أخرى أو بأحد الأسواق المصرية وضرب مثلا بسوق الجمعة، مشيرا إلى الدور الذي قامت به أوليكس فور علمها بخبر الحادث حيث تواصلت مع الصفحات التي قامت بنشر الخبر وعملت على إيضاح الدور الحقيقي لشركة أوليكس التي تساعد المستخدمين على بيع أي شئ لم يعد بحاجة إليه ولا يستخدمه.

بيان رسمي من شركة أوليكس حول واقعة مقتل طالب الهندسة
بيان رسمي من شركة أوليكس حول واقعة مقتل طالب الهندسة

كما طالب طوقان المجتمع المصري بأن يتخذ من واقعة طالب الهندسة عبرة، فلا يجب مقابلة أحد في منطقة مجهولة، ولا يجب الذهاب للشراء بمبلغ كبير دون اصطحاب صديق أو قريب معه، أو المقابلة في وقت متأخر وأن تتم المقابلات في مناطق مأهولة مثل مترو الآنفاق، وأن يراعي البائع أو المشتري كافة سبل الحيطة والحذر قبل لقاء شخص غريب.

محمد عبدالعزيز طالب الهندسة
محمد عبدالعزيز طالب الهندسة

مقالات قد تود الإطلاع عليها :::

وأكد طوقان بأن دور المنصة ينتهي بالفعل بعد إتمام عملي البيع والشراء، لكنه في نفس الوقت يحرص تماما على أمن وسلامة كافة مستخدمي الموقع، وأن تكون عمليات البيع والشراء تجري في سلاسة دون التعرض للمشكلات أو الحوادث، ولذلك يجب التنبيه على المستخدمين بضرورة الإلتزام بقواعد الأمان التي يوضحها الموقع للمستخدمين.

طالب الهندسة وموقع أوليكس
طالب الهندسة وموقع أوليكس

مقالات قد تود الإطلاع عليها :::

وأشار البيان إلى مجموعة من القواعد التي ينصح عملائه بها من أجل الحفاظ على سلامتهم، والتي جاءت كالتالي “احرص على لقاء البائع في مناطق آمنة على غرار محطة المترو أو مراكز التسوق أو أي مكان عام، تفقّد السلعة قبل إتمام الصفقة، إذ تتمكن بهذه الطريقة من تجنب الغش والاحتيال، احذر العروض غير الواقعية، لا تقع في فخ الأسعار الأدنى، قارن الأسعار المعروضة مع الأسعار الموجودة في السوق، لا تتعامل مع البائعين الذين يصرّون على معرفة معلومات شخصية عنك، مثلاً عمرك وحسابك المصرفي، لا ترسل أبدا دفعة جزئية أو كاملة مسبقا، أو تستخدم بطاقة ائتمانية للدفع قبل استلام سلعتك، واحرص على إتمام الصفقة وجها إلى وجه مع البائع”.

وقال البيان إن”99.99% من المعاملات على أوليكس تنتهي بنجاح وسلاسة – لكن مع النمو الكبير للمنصة في السوق المصري وزيادة عدد المستخدمين المصريين إلى 5.5 مليون مستخدم شهرياً بإجمالي 12 مليون إعلان على المنصة في عام 2017، يحاول بعض الأشخاص في حالات نادرة إساءة استخدام الموقع – ويحصل هذا في الواقع في جميع أنحاء العالم وفي شركات ومواقع عالمية غير أوليكس”.

وقال البيان إن أوليكس تُحيّي البرلمان المصري على سرعة إقرار بنود مشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات لضبط التجارة الإلكترونية والتسوّق عن بعد لحماية مستخدمى منصة أوليكس خاصة والمصريين عامة.

وأشار البيان إلى أنّ منصة أوليكس مستعدة على الدوام للتعاون مع السلطات المحلية في حال وجود شك في مصداقية إعلان أحد المستخدمين، وذلك من خلال تزويدهم بأي معلومات تخدم التحقيق، بناءً على طلب رسمي منهم.

وقال البيان إنه “من الجدير بالذكر أن في هذه الحالة لم تلجأ الشرطة المصرية لأوليكس للقبض على المتهمين، بل تمكنوا من القبض عليهم من خلال دلائل وخيوط أخرى لا تتعلق بأوليكس! وبذلك تُحيي شركة أوليكس الشرطة المصرية على التصرّف السريع والفعال في هذه القضية والنجاح في إلقاء القبض على المتهمين”.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.