بعد 6 ساعات من دفنه في المقبره يخرج الطفل محمد ليبلغ عن قاتله

طفل صغير فقط في الثانيه عشر من عمره كتب له حياه من جديدا في ظل أنه دخل إلى القبره إلى سته ساعات كامله وكان من فعل ذلك هو ابيه فقد تجرد ابيه من المشاعر نهائياً ونسى معنى كلمه أب وتحول إلى وحش منعدم الاحساس ولا يفكر فهو بدون عقل، وقد قام الأب بدفن ابنه ذو ال12 عام حيا في المقابر، وبعد أن بقى الابن لمده 6 ساعات في المقابر خرج على يد حارس المقابر ليلا، ليكتب له عمر جديد، ومن ثم ذهبوا إلى قسم الشرطه وفورا تم تحرير محضر بالواقعه وضبط واحضار الوالد والتحقيق معه فيما فعله في تلك الجريمه القاتله.

والتي نتجت عن وحشانيه إلى أبعد الحدود وفي خلال تصريحات الوالد في الواقعه قال انه قد انفصل على والدته ام محمد منذ 6 سنوات وكان له أيضاً ابنه اخرى وقتلت على يد امه بسببها وسبب انه دفن ابنه في المقابر بسبب كبير إلى انه يشك في امه ويشك أن الولد ليس بابنه وهذا سبب انفصاله عن والدته.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

2 تعليقات
  1. منة يقول

    انانتن

  2. محسن انور يقول

    تخمين وكدب فلم تذكر المكان او الاسم او اى بيانات ثانيا اذا حدث شئ مثل هذا كنت لقيت الفضائيات نشرت قبل منك باسبوع على الاقل