بعد واقعة إغتصاب الطفلة الرضيعة … طفلة جديدة ضحية الإغتصاب في مصر

إنتشرت الجرائم والفواحش بشكل كبير جداً في مجتمعنا، وتنهال علينا أخبار هذه الجرائم كالصواعق، وتفجع قلوبنا، كان أبرز هذه الجرائم هي الجريمة الارهابية استهدفت كنيستى طنطا والاسكندرية، أما عن جرائم الاغتصاب البشعة كانت جريمة إغتصاب طفلة عمرها 20 شهر فقط،  وأتشهرت هذه الواقعة البشعة بإسم طفلة البامبرز، يمكنك قراءة تفاصيل إغتصاب طفلة البامبرز من هنا ، في واقعة جديدة تدل على الوحشية واللا ادمية وكسرت قلوبنا، وهي إغتصاب مدير مدرسة لطفلة عمرها 7 سنوات.

بعد واقعة إغتصاب الطفلة الرضيعة … طفلة جديدة ضحية الإغتصاب في مصر 1 12/4/2017 - 3:21 م

تقدمت جدة الطفلة ببلاغ لمركز إطسا التابع لمحافطة الفيوم وقألت السيدة أنه صاحب مكتبة يعمل مدير مدرسة قام بإغتصاب الطفلة البالغ من العمر سبع سنوات، وتروي الجدة أنها ارسلت الطفلة إلى المكتبة ب10 جنيهات تشتري ادوات قد طلبتها مدرسة الفصل التي تدرس فيه الطفلة من المكتبة التي يمتلكها ذلك المدير، فعادت الطفلة بعد ساعه ومعاها ومعها ادوات مكتبية تتعدي مبلغ ال10 جنيهات مما اثار الشك في نفوس الاسرة، فقام أهل الطفلة بسؤلها عن تلك الادوات فقالت أن المدير قد اعطاها إياها وحكت القصه الاغتصاب لجدتها ـ وقالت أنها اخدها إلى غرفة معتمة داخل المكتبة وقام بإغتصابها.

قالت الجدة بعد ما علمنا القصة من الطفلة إنطلقنا إلى المكتبة التي يمتلكها المدير فوجدنه قد اغلقها فذهبنا إلى منزله، ثم واجهناه بما قالته الطفلة فأنكر، ولكن أقرت عليه زوجته أن افعاله سيئة، ثم جئنا لقسم الشرطة لنقدم بلاغ.

على الفور قامت قوة من قسم شرطة إطسا وألقت القبض على المتهم، وقام مأمور القسم العميد الجبالي عبدالظاهر، بتوجيه تلك الاتهامات للمتهم فاعترف قائلا “أنا معرفش عملت كده ليه.. دي أصغر من كل أولادي”.

فتم تحويل المتهم إلى النيابة وأمرت النيابة بحبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق، وذلك بعد تقرير الطب الشرعي الذي أفاد أن  الجهاز التناسلى للطفلة قد تهتك.

الجدير بالذكر أن وسائل الاعلام تتناول قصة ضحية جديدة غير هذه، لطفلة 5 سنوات تم إغتصابها في مدينة دمياط ولكن الفاعل ما زال مجهولا.

تيشر بعض الدراسات أن عدد حالات إغتصاب الاطفال يصل سنويا إلى 650 حالة، هل هذا بسبب ضعف القانون؟، هل هذه قلة الادب بسبب أمن العقاب؟، نتذكر سويا توقعات محامي طفلة البامبرز في الحكم على الجاني على الطفلة، كان توقعه للحكم لا يشفي الصدور وحكم غير عادل بالمرة للتعرف على توقعات المحامي يمكنك مشاهدتها من هنا.

ماذا لو كانت إبنتك؟  اللهم عافينا من هذا واياكم وارحمنا، ولكن يجب أن نضع أنفسنا في الموضوع ونخيل لأن لابد تعديل القوانين الضعيفة بقوانين رادعة حتى يخاف الناس العقوبة فيلتزمون الأدب


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.