بعد كلمة الرئيس هل ستغلق الدولة المدارس والجامعات بسبب كورونا؟

السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية يرد على الاستفسار “هل استعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم في اجتماع رئيس الوزراء أوضاع المدارس والكليات، وهل عملية الإغلاق واردة؟” أجاب السفير إن كل موقف يمكن تصوره وأن الالتزام بالتدابير الإحترازية سيبعد الدولة عند سيناريو الإغلاق، موضحًا أن “كل احتمال سينقل رد فعل من الإجراءات التي ستتخذها الدولة للسيطرة على الوضع ومنع حدوث تفشي بين أفراد الشعب”.

كلمة الرئيس السيسي اليوم

وأكد المتحدث الرسمي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ألقى خطابه على المصريين اليوم بعد ازدياد الأعداد المصابة بفيروس كورونا ودخول الدولة في الموجة الثانية لانتشار كورونا.

وأضاف السفير بسام راضي المتحث باسم رئاسة الجمهورية أن البلاد شهدت قفزة في أعداد الإصابات بين المواطنين سواء بنزلات البرد أو فيروس كورونا المستجد، وأوضح أن الشهرين القادمين وهما شهري ديسمبر ويناير سيحدث خلالهما أكثر نسبة إصابة وذلك وفقاً للدراسات العالمية.

وذكر أن الانتشار الثاني لكورونا أشرس وأعنف من الموجة الأولى، ولهذا يجب على الجميع توخي الحذر والتشبث بكافة الإجراءات الإحترازية وأنه يجب على جميع المواطنين أن يتوخوا الحذر وأن يلتزموا بمبدأ التباعد الإجتماعي.

وأوضح أن خطاب الرئيس كان من أجل التوعية واليقظة وليس لنشر القلق بين المواطنين. وركز الرئيس عبد الفتاح السيسي على أنه بعد عام من الآن سيكون هناك جسم مضاد ضد كورونا، وجميع الحكومات والوزارات تتعاقد حاليا على التطعيمات.

ولفت الإنتباه إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر بتعزيز اللجنة الوطنية لمكافحة الفيروسات، وأن هناك مجلساً يحاول الوصول إلى أفضل الأجسام المضادة التي يمكن الوصول إليها حتى الآن وإعطاء تفاصيل دقيقة للرئيس السيسي خلال الأيام العشرة التالية.

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، برئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية والوقائية، واللواء الدكتور بهاء الدين زيدان رئيس مجلس إدارة هيئة المشتريات الموحدة، واللواء الدكتور مجدي أمين مدير إدارة الخدمات الطبية بالقوات المسلحة.

بسام راضي

وأعرب السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية، عن علم رئيس الجمهورية بالظرف الحالي لانتشار فيروس كورونا المستجد منذ بدء حالة الطوارئ مع بداية العام الجاري، ومع بداية الموجة الثانية لمعدلات الوباء والإصابات على مستوى كل المحافظات.

كما تم عرض آخر تقارير الاستكشاف التي تناولت عدد الحالات المصابة والأرقام المتوقعة في المرحلة القادمة، والإجراءات التي اتخذتها الدولة لاحتواء انتشار العدوى وتوافر عيادات الطوارئ والمجموعات السريرية في الدولة في هذا الوضع الصعب.

وأيضاً تم عرض أحدث التطورات على المستوى العالمي لأبحاث الأجسام المضادة وما تم التوصل إليه حتى الآن في هذا الأمر، كما تم عرض  مساعي مصر في هذا الإتجاه، حيث قام الرئيس بالتنسيق مع اللجنة العلمية الوطنية لأبحاث لقاح كورونا لبذل المزيد من الجهد، وأنه يجب أن تكون الوحدات من جميع الخبراء الأكفاء للإتفاق على استيراد أفضل اللقاحات والأجسام المضادة.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.