بعد غياب طويل: المستشار أحمد الزند في أول ظهور له يوجه لعناته وغضبه على فئة من الناس ويؤكد نهاية العالم ستكون بسبب تلك الأشياء

غاب المستشار أحمد الزند عن الساحة المصرية ووسائل الإعلام منذ فترة ليست بالقليلة، حيث كان منصب رئيس نادي القضاه، ومنها إلى وزارة العدل، ثم أقيل في أول تعديل وزاري بعد توليه المنصب بشهور لم تطول، واشتهر الزند بعدم حبه لوسائل التواصل الاجتماعي سواء الفيس بوك أو تويتر، بل إنه خرج في أحد لقاءاته وسخر منها بشكل صريح.

الزند

ومنذ إقالته في التعديل الوزاري من وزارة العدل وهو مختفي عن المشهد تماماً، ولكنه ظهر منذ يومين، وفي أو ظهور له صب جام غضبه ولعناته على السوشيال ميديا، وقال ما نصه “لعنة الله على السوشيال ميديا وممن صنعها ونهاية العالم ستكون فيها”، وأضاف الزند خلال تكريمة كشخصية العام من قبل صالون الجراح الثقافي، أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت منصة للسباب والشتائم وتروج الشائعات والأمور الزائفة والمغرضة، ويجب على المحاكم أن تضع عقوبة رادعة لهؤلاء الذين يقومون بتلك الأفعال، مشيراً إلى أن غياب القانون هو أحد أسباب ما نحن فيه الآن.

وأضاف الزند خلال كلمة له بعد اختياره شخصية العام أن سبب شقاؤه أنه لم يكن شتاماً ولا متحرشاً ولا لعاناً في يوم من الأيام، وما يحدث الآن على وسائل التواصل الاجتماعي هو فوضى، واتهم المستشار أحمد الزند وسائل الإعلام بأنهم السبب في انتشار ما أسماه “هذه الآفة اللعينة” وحضر الاحتفال كل من الدكتور أحمد شعراوى محافظ الدقهلية، ورئيس الصالون الدكتور جمال مصطفي السعيد.