بعد سماع أبواق صوته المخيفة أمس الحكومة تفسر حكاية ظهور حوت مطروح الأزرق

تصدرت في الساعات القليلة الماضية  حكاية سماع أصوات للحوت الأزرق قبالة السواحل الشمالية لمصر، قائمة الموضوعات الأكثر بحثا على مواقع التواصل الاجتماعي، مما دعا الحكومة المصرية إلى سرعة إصدار بيان لتهدئة المواطنين بعدما سادت حالة من الذعر من وجود الحوت الأزرق في المياه الساحلية المصرية،

بعد سماع أبواق صوته المخيفة أمس الحكومة تفسر حكاية ظهور حوت مطروح الأزرق

بعدما انتشرت العديد من المقاطع المصورة على شبكات التواصل الاجتماعي، والتي تم تدأول فيها صورا وأصواتا للحوت الأزرق وهو يسبح خلال السواحل الشمالية لمياه مصر، وكانت الأصوات الصادرة عن الحوت الزرق مخيفة للغاية حيث توضح مدى قربه من أماكن نزول السياح للمياه، وأوضحت الحكومة أنها قامت بالتواصل المباشر مع موظفي وزارة البيئة بمحميات المنطقة الشمالية، وقد تم من قبلهم نفي هذه الأخبار نفيا قاطعا مؤكدين أنه لا صحة مطلقا لوجود الحيتان الزرقاء داخل رقعة المياه المصرية.

وفيما يتعلق بتفسير المقاطع المصورة المزعومة للحادثة، فقد رجحت وزارة البيئة أنها قد تم اصطناعها من قبل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف الربح من هذه الأخبار الكاذبة، وحدوث حالة جدل بين المصريين بخصوصها، ومن دورها أكدت وزارة البيئة أنه لا يمكن للشخص العادي أن يسمع أصوات الحيتان الزرقاء خاصة  إن كانت بهذه القوة الكبيرة لأن الأصوات الصادرة عنها تحتاج إلى أجهزة دقيقة لرصدها، حيث تكون الحيتان في حالة سكون معظم الأوقات، ولذلك فإنه من المرجح أنه قد قام أحد الأشخاص بتركيب هذه الأصوات على المقاطع المصورة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.