بعد زيادة أسعار البنزين وزارة الصحة توضح موقفها من زيادة أسعار الأدوية

شهد الشارع المصري أمس الخميس الموافق 29 يونيو حالة من الغضب، وذلك بسبب زيادة أسعار الوقود مرة أخرى مما ترتب عليه زيادة أجرة المواصلات على محدودى الدخل، ذلك الأمر الذي أثارة موجة من الغضب في الشارع المصري بجميع طبقاته.

وزارة الصحة

من جانب آخر إنتشرت بعض الأخبار التي توضح زيادة في أسعار الكهرباء نتيجة زيادة أسعار الوقود، حيث بلغ سعر اللتر الواحد من بنزين 80 إلى 3.65 جنيه بدلاً من 2.35 جنيه، بينما وصل سعر اللتر الواحد من بنزين 92 إلى 5 جنيهات بدلاً من 3.50 جنيه، كما وصل سعر اللتر الواحد من بنزين 95 إلى 6.60 جنيه بدلاً من 6.25 جنيه، ووصل سعر اللتر الواحد من السولار إلى 3.65 جنيه بدلاً من 2.35 جنيه.

كما شهدت الكهرباء أيضاً زيادة في الأسعار بعد الزيادة الواضحة في أسعار الوقود، حيث تشهد الشريحة الرابعة من الكهرباء زيادة بنسبة 30% من السعر القديم ليصل السعر الجديد لها 54.6 قرش بدلاً من 42 قرش، كما شهدت الشريحة الخامسة زيادة في الأسعار بنسبة 37% ليصل السعر الجديد لها نحو 75.35 قرش بدلاً من 55 قرش، كما شهدت الشريحة السادسة زيادة بنسبة 40% ليصل السعر إلى 133 قرش بدلاً من 95 قرش.

بعد هذه الزيادات التي شهدتها أسعار البنزين والكهرباء، انتشرت الكثير من الأخبار على المواقع الإلكترونية توضح زيادة في أسعار الأدوية، ذلك الأمر الذي دفع وزارة الصحة إلى توضيح حقيقة هذا الأمر، حيث أعلن الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمى بإسم وزارة الصحة في بيان له، أنه لا صحة لما تداولته هذه المواقع من أخبار حول زيادة أسعار الأدوية، موضحاً أنه لم يحدث أى تغير في أسعار العملات حتى يتم زيادة أسعار الأدوية، فأسعار الأدوية لا تتوقف على أسعار الوقود، إنما تتوقف على أسعار العملات الأجنبية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.