بعد جلسة التخابر.. السيناريوهات التي تنتظر الرئيس المعزول

حددت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة “شرفي القاهرة”، قد حجزت اليوم النطق بالحكم على مرسى و10 آخرين لجلسة 23 أبريل المقبل في القضية الأبرز في ملف محاكمة الرئيس المعزول، والمعروفة بقضية التخابر مع قطر”.

ومن جانبه خاطب مرسي الحضور أثناء الجلسة قائلًا:” إصبروا وصابروا ورابطو واتقوا الله”، في حين قاطعت المحكمة حديثه بإغلاق المايكروفون مشيرة إلى الخروج عن أساس القضية وصلب الموضوع، وقام القاضي بتعنيفه ومنعه من استكمال خطابه للحضور.

مصير محمد مرسي المتوقع

بينما يتوقع أحد أعضاء هيئة الدفاع عن مرسي ورفاقه أن كل السيناريوهات متاحة في قضية التخابر بدءًا من الإعدام إلى البراءة، مشيرًا إلى أنه وفقًأ لأوراق القضية وصحيح القانون، فإن الحكم يتجه إلى البراءة لمرسى واثنين من مرافقيه على الأقل وهم مستشاريه أحمد عبد العاطي وأمين الصيرفي.

وكانت النيابة قد أسندت إلى مرسي، في وقت سابق، إتهامات عديدة في القضية وعلى رأسها “ارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد، والمتعلقة بأمن الدولة، وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية، والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي، والسياسي، والدبلوماسي، والاقتصادي، وبمصالحها القومية”، وهو ما تنفيه عادة الهيئة القانونية عن المتهمين.

أما عن القضايا التي يحاكم فيها محمد مرسي والأحكام الصادرة ضده فهي كالآتي: “وادي النطرون” (حكم أولي بالإعدام)، و”التخابر الكبرى” (حكم أولي بالسجن 25 عامًا)، وأحداث الاتحادية (حكم أولي بالسجن 20 عامًا)، بجانب اتهامه في قضية “التخابر مع قطر” التي حُجزت للحكم، ويتبقى له قضية واحدة مؤجلة إلى 16 أبريل/نيسان المقبل وهي “إهانة القضاء”، ولم يحسم القرار القضائي فيها بعد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.