بعد القبض عليه.. ما لا تعرفه عن ضابط الشرطة المفصول الذي شارك في «هجوم الواحات»

مازالت تداعيات أحداث الواحات الدامية، التي شهدت اشتباكات عنيفة بين قوات من الشرطة المصرية، وعدد من الإرهابين، وسقط خلالها عدد من الشهداء، تتوالى، فبعد أيام ثليلة من ثأر القوات المسلحة المصرية، بالإشتراك مع الأجهزة الأمنية، بعد توجيه ضربات جوية مركزة لمعاقل الإرهابين، والقضاء عليهم، والتمكن من تحرير النقيب “محمد الحايس”، حدثت مفاجأة جديدة في خط سير العمليات، بعد القبض على ضابط شرطة مفصول، متورط في الأحداث.

وكشف مصدر أمني، خلال تصريحات صحفية، بأنه بعد القبض على أحد العناصر المتورطة في أحداث الواحات، تبين أن المتهم يدعى “حنفي محمد جمال” تم ضبطه مصابًا، وهو ضابط العمليات الخاصة السابق، تزامناً مع الضربة الجوية القوية، التي اسفرت أيضاً مقتل عماد الدين عبد الحميد الذراع اليمني لقائد التنظيم الإرهابي هشام العشماوي، لافتاً إلى أنه سيتم استجوابه عقب تقديم الإسعافات له.

كما أشار المصدر الأمني، إلى أن عدداً من قيادات الأمن الوطني يشرفون على استجوابه، خاصةً وأنه من المرجح أن يكون من ضمن المشاركين في الهجوم الإرهابي، الذي استهدف قوة أمنية في حلوان في مايو العام الماضي، والتي استشهد على أثرها ثمانية من أفرا الشرطة، في حين نشرت الأجهزة الامنية وقتها بياناً عاجلاً،  تطالب بالإبلاغ الفوري عند التعرف على الضباط الأربعة، المتورطين في الهجوم الإرهابي الذي استهدف قوة أمنية في حلوان في مايو العام الماضي.