بعد الخلاف بينهما.. أدمن «إخوان ليك»: إليكم الفضيحة الكبرى لبرنامج « على مسؤوليتي وأحمد موسى » – فيديو

المحتويات إخفاء

تجدد الخلاف مرة أخرى بين أدمن صفحة « إخوان ليك »وفريق إعداد برنامج «على مسؤوليتي » الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى، بعدما حدث صلح بين الجهتين.

صفحة تسريبات الاخوان
صفحة تسريبات الاخوان

القصة تبدأ في أن صفحة «إخوان ليك» التي تعني باللغة العربية تسريبات الإخوان على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” كانت قد نشرت مجموعة من التسريبات الخاصة بجماعة الإخوان المسلمين، وطلب معد برنامج أحمد موسى هذه التسريبات لاذاعتها لديه في البرناج، لكن حدث سوء فهم بينهما وتم حل الخلاف.

أحمد موسى الاعلامي المؤيد للنظام
أحمد موسى الاعلامي المؤيد للنظام

ونشرت الصفحة في بيان لها أول أمس: “«تمت إزالة سوء التفاهم الذي حدث مع فريق برنامج على مسؤوليتي وعلى رأسهم الأستاذ أحمد موسى والذي تسبب فيه صحفي اليوم السابع حسن رمضان، الشكر لكل المحترمين اللي ساهموا في عودة المياه إلى مجاريها، ودي جزء من المكالمة اللي اتفقت مع الأستاذ أحمد على نشرها وانتظروني بكرة في مداخلة حصرية مع الأستاذ أحمد موسى».

فضيحة أحمد موسى تنشرها صفحة تسريبات الإخوان

لكن بعد ذلك فوجيء أدمن صفحة Ikwanleak بأن معد برنامج “على مسؤوليتي” يريد شراء تلك التسجيلات لتعرض على برنامجه بصورة حصرية بسعر قال إنه “معقول” لكي تذاع حصرًا في برنامج أحمد موسى لكن حدث رفض وتم تبادل السباب والاتهامات والتهديدات بين الجهتين.

الفضيحة
الفضيحة

ونشرت صفحة “Ikwanleak” صورة من المحادثة التي تمت بين أدمن الصفحة، ومعد برنامج على مسؤوليتي المذاع على فضائية صدى البلد الذي يقدمه أحمد موسى بالإضافة إلى فيديو مسجل للمكالمة بين أدمن الصفحة، وكذلك الإعلامي أحمد موسى.

المحادثة التي تمت بين أدمن صفحة تسريبات الاخوان ومعد برنامج أحمد موسى على مسؤوليتي
المحادثة التي تمت بين أدمن صفحة تسريبات الاخوان ومعد برنامج أحمد موسى على مسؤوليتي

وبعد الخلاف نشرت الصفحة تقول: لفضيحة الكبرى لبرنامج على مسؤوليتي وأحمد موسى المخبر.. إمبارح كان فيه مكالمة صلح وإزالة سوء التفاهم بين صفحة تسريبات الإخوان وفريق عمل برنامج على مسؤوليتي واتفقنا على نشر جزء من المكالمة بالإضافة إلى إني أعمل مداخلة في البرنامج النهاردة…زأفاجئ النهاردة بمعد البرنامج اللي اسمه سعيد حجازي بيبعتلي رسالة قبل البرنامج بساعة فيها الحوار اللي انتوا شايفينه ده، أنا بعرض الحقائق كلها أدام الشعب عشان يعرف مين الناس الواطية اللي بتمثل الوطنية عشان تحط قرشين زيادة في جيبها، أنا بنشر نصف الابتزاز القذر اللي تعرضت ليه بالرغم من معرفتي إن صوتي ممكن يكون ضايع في الهواء لكني بعمل اللي عليا». وتابع: «مش هيحصل أبدا إني أتاجر في التسريبات اللي معايا وأنا مصمم إني أنشرها كلها زي ما هي للجميع وبعلن إني مستعد لعمل مداخلة مع أي برنامج محترم عاوز يوصل للحقيقة».