بعد اجتماعه برئيس الحكومة ووزير المالية.. “السيسي” ينتصر لمحدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً ويصدر تكليف هام وعاجل

كشفت رئاسة الجمهورية مساء اليوم الثلاثاء، عبر بيان رسمي، مجريات الاجتماع الطارئ الذي جمع رئيس الجمهورية “عبدالفتاح السيسي”، برئيس مجلس الوزراء، المهندس “شريف إسماعيل”، ووزير المالية، “عمرو الجارحي”، لافتاً إلى أن الرئيس وجه الحكومة بضرورة العمل على الحد من آثار التضخم على المواطنين، من خلال تفعيل دور الأجهزة الرقابية وحماية المستهلك ومنع الممارسات الاحتكارية خاصة في السلع الأساسية والاستراتيجية.

هذا وأوضح السفير “علاء يوسف”، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن وزير المالية عرض خلال الاجتماع البيانات المبدئية للأداء المالي للموازنة العامة للدولة في أول 7 أشهر من العام المالي الحالي حتى يناير 2017، حيث أوضح أن النتائج أظهرت العديد من المؤشرات الإيجابية أهمها تحسن في أداء الإيرادات العامة عن العام السابق، والاستمرار في السيطرة على الإنفاق، فضلاً عن دعم البرامج ذات البعد الاجتماعي.

الرئيس يوجه بتوفير الدعم اللازم للمواطنين وتوسيع شبكات الحماية الاجتماعية

كما أكد المتحدث الرسمي للرئاسة، بأن “السيسي”، تطرق إلى القضايا التي تشغل المواطنين، وسبل توفير الدعم اللازم لهم، حيث وجه رئيس الحكومة، بتطوير برامج وشبكات الحماية الاجتماعية والفئات الأولى بالرعاية، مؤكداً قرب الانتهاء من الدراسة الاكتوارية لمشروع الرعاية الصحية الشاملة تمهيداً لتقديم مشروع القانون للبرلمان.

كما وجه رئيس الجمهورية، بضرورة مراعاة محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً من خلال التوسع في شبكات الحماية الاجتماعية وضمان وصول الدعم إلى مستحقيه والاستمرار في زيادة الموارد المالية اللازمة لتوفير السلع الأساسية للمواطنين، وزيادة المعروض من السلع بما يساهم في خفض الأسعار

وأشار السفير “علاء يوسف”، على أن وير المالية، أكد بأن الانفاق الحكومي زاد كذلك في مجالات دعم السلع التموينية والكهرباء والتأمين الصحى والأدوية، كما زادت نسبة الإنفاق على قطاعات التعليم والصحة والخدمات العامة المقدمة للمواطنين. لافتاً إلى أنه جارى العمل على تخفيض معدلات التضخم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.