“بطل سيناء”.. جندي مصري يقتل 21 ضابط وجندي إسرائيلي في مثل هذا اليوم والسبب “مفاجأة”

الجندي بالقوات المسلحة أيمن محمد حسن محمد وشهرته “أيمن حسن”، من مواليد محافظة الشرقية، حيث ولد في 18 نوفمبر عام 67، أي بعد النكسة بحوالي 5 شهور تقريباً، ولقب حسن ببطل سيناء ونشأ الجندي البطل في مدينة الزقازيق وقضى فترة تجنيده في صحراء النقب على حدود مصر مع الكيان الصهيوني، ونفذ عملية بطولية نادرة لسبب قد يفاجأ الجميع فقام بقتل نحو 21 ضابط ومجند صهيوني بسلاحه.

نتنياهو يشارك صورة العملة النادرة

وقام الجندي البطل أيمن حسن بالقيام بهذه العملية الفدائية بعد قيام جنود إسرائيليين باستفزازه وإهانة العلم المصري، حيث أنه في 1990 في يوم 26 نوفمبر رأي بعض جنود الصهاينة يمسحون أحذيتهم بعلم مصر، فغضب من هذا الفعل واعتبره إهانة لجميع المصريين، بل إن غضبه ازداد بعدما رأى جندي إسرائيلي يمارس الجنس مع مجندة إسرائيلية على علم مصر، ومن هنا قرر أيمن حسن أن يثأر وأن يرد الاعتبار لمصر والمصريين، وكان المجند أيمن حسن يعمل في فريق الرماية، فخطط للثأر وعبر بالفعل الأسلاك الشائكة بين مصر وإسرائيل.

بل وقام بإعداد كمين تم إحكامه وأثناء مرور سيارة إمداد إسرائيلية قام بقتل السائق، وكان وراء سيارة الأغذية سيارتين أخريتين تتبع المخابرات الإسرائيلية وتحمل جنود وضباط وفنيين يعملون في مطار النقب الإسرائيلي العسكري، وهنا قرر قتل الضباط والمجندين الموجودين بالسيارتين وأطلق الرصاص عليهما وقتل 21 ضابط ومجند صهيوني وأصيب هو بجرح سطحي في فروة رأسه واستطاع أن ينسحب من موقع العملية ويسلم نفسه وتم الحكم عليه بالسجن 10 سنوات وخرج في عام 2000.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.