بسبب 10 آلف جنيه.. قتل طالب على يد أصدقائه بدار السلام

شهدت منطقة دار السلام، شمال القاهرة حادث مروع، حيث فوجئ سكان المنطقة، بجثة شاب  ملقاة على قارعة الطريق العام بالمنطقة مطعون بسكين.

بدأت القصة، عندما تلقى نيابة دار السلام، برئاسة المستشار جمال الجبلاوى، عن العثور على جثة شاب من سكان منطقة دار السلام مقتولة طعنُا بالسكين.

وانتقل ضباط  مباحث القسم وسيارة الإسعاف، لمكان الحادث، وتبين من المعاينة الأولية، أن الشاب “محمد ع” 22 عام ثم طعنة بمطواة ولديها كدمات بالوجه والكفين والقدمين وجروح وخزية متعددة بالساقين والذراعين.

وأسفرت جهود البحث بإشراف اللواء عبد العزيز خضر مدير مباحث القاهرة، عن أن وراء ارتكاب الواقعة «ع.ف» عامل، و”ر.ح” تباع، “س.إ.ع” عامل رخام “شقيق المتهم الأول من الأم”.

وعند سؤال أهالي المنطقة، تم تحديد الاشتباه، في أربع أصدقاء للمجني عليه  “إ.س”و “س.م”و ” أ.إ” و”م.م”، تبين أن لديهم سابقة في الأعمال الأجرامية، في قضايا اعتداء.

بإعداد الأكمنة اللازمة تمكن ضباط وحدة مباحث القسم من ضبطهم وبحوزتهم “مطواة” ملوثة بالدماء، تم استخدامها  في ارتكاب الجرم، وبمواجهتهم أمام العميد هشام قدري رئيس قطاع مباحث جنوب القاهرة، اعترفوا بارتكاب الواقعة.

وتبين أن هناك مشاكل سابقة حول مبلغ من المال قدره 10آلف جنيه، قد اقترضه المجني عليه، من المتهمين ورفض رده، وتم تحرير محضر بالواقعة، بقسم شرطة دار السلام، وتحويل المتهمين إلى النيابة العامة لبدء التحقيق، ونقل الجثة إلى مشرحة زينهم لتشريح.