بحث طبي مثير: عدم موت مبارك خطر على صحته


عن مرض الرئيس المعزول حسنى مبارك ،وتطور حالته الصحية قام بعض الباحثين فى جامعة” هارفاد الامريكية “بعمل بحث طبى يتناول العلاقة بين وظائف قلبه  والأحداث الجارية ،و أن انخفاض معدلات موت مبارك بعد ثورة 30 يونيو المجيدة خطر داهم على حياة الرئيس المصري.

العلاقة بين الأحداث الجارية وقلب مبارك

حيث نشرت الجامعة بحثها الطبي المثير للجدل والذي يشمل مقارنة بين وظائف القلب لمبارك في فترة ما قبل ثورة 30 يونيو والتى شهدت معدلات موت ضخمة ومتسارعة لمبارك بمعدل مرة أسبوعيا وبين فترة ما بعد ثورة 30 يونيو والتى انخفضت فيها معدلات موت مبارك بشكل ملحوظ مؤكدة أن تدهورا حادا قد حدث في وظائف القلب في الفترة الأخيرة.
صرح السيد “اندرو الحلو” رئيس الباحثين في الجامعة والمنحدر من أصل مصري أن افرازات الأدرنالين في شرايين مبارك كانت تنشط مع مشاهدته لكل إعلان عن موته في الإعلام وأن تلك الإفرازات  كانت تقوى عضلة القلب والرئتين لدى الرئيس المعزول أما الآن بعد أن استطاع المجلس العسكري انهاء ثورة 25 يناير والعودة للحكم ولم يعد هناك إهتمام من المجلس العسكري بإعلان وفاة مبارك لأغراض سياسية

حالة مبارك في خطر داهم.

كان أول رد فعل محلي على نتائج البحث الطبي الجديد  جاء في صورة مناشدة سياسية تقدم بها علاء مبارك الأبن الأكبر للرئيس المعزول للسلطات المصرية أن تبحث إعادة استخدام شائعات موت مبارك كوسيلة ضغط سياسية مرة أخرى حرصا على صحة وحياة والده ويعد ذلك تقديرا لجهوده في خدمة مصر على حد قول علاء مبارك.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.