بالفيديو لنجوم مصريه: تقرير عن الأحتفال بعيد شم النسيم بمدن ومراكز قنا

إحتفل صباح اليوم أهالي مدن ومراكز قنا بعيد شم النسيم
ففي مركز ومدينه نجع حمادي يقوم مجموعه من الأطفال  بشراء مجموعه من الألعاب والبيض وهذا للأحتفال بالعيد

وقال محمود صابر، بائع متجول، إنهم ينتظرون هذه الأيام الموسمية من حين إلى آخر، حتى يكسبون رزقهم ولقمة عيشهم، موجهًا التهنئة لكل المسيحيين والمسلمين، متمنيًا أن يعم الخير على الجميع.

فيما امتلأ شارع الكورنيش وميدان العروسة بنجع حمادي بالباعة الجائلين وأصحاب الأحصنة والحناطير من أجل استخدامها في النزهات على كورنيش النيل.

وقال محمود صابر، بائع متجول، إنهم ينتظرون هذه الأيام الموسمية من حين إلى آخر، حتى يكسبون رزقهم ولقمة عيشهم، موجهًا التهنئة لكل المسيحيين والمسلمين، متمنيًا أن يعم الخير على الجميع.

فيما امتلأ شارع الكورنيش وميدان العروسة بنجع حمادي بالباعة الجائلين وأصحاب الأحصنة والحناطير من أجل استخدامها في النزهات على كورنيش النيل

وفي مركز ومدينه دشنا يحب الأهالي أن يطلقوا عليه “شم النسيم”، وفي دشنا تعود الأهالي بدشنا أن يحتفلوا بالعيد بتحضير وجبة الفسيخ، كما جرت العادة منذ مئات السنين.

ويقول أحمد الدندراوي، من أقدم تجار الفسيخ في دشنا، يعتبر أن شم النسيم لا يصبح عيدا بدون أن يشتري الأهالي الفسيخ، التي يطلقون عليها “الملوحة”، مضيفا: “حتى اللي ملهوش فيها لازم يدوقها في العيد”.

ويضيف الدندرواي أنني لا أصف نفسي بائع فسيخ وحسب، وإنما بمثابة الطباخ الذي لا بد أن يسبك الطبخة لمريديه حتى يطمن أن يعودوا له مرة أخرى، متابعا، “من الآخر أنا بعمل من الفسيخ شربات”.

ويشير فسخاني دشنا إن مهنته صنعة ورثها عن أبيه وأجداده، وسيقوم كذلك بتوريثها لأبنائه، لافتا إلى أن دشنا على وجه الخصوص تشتهر بتجارة أنواع الأسماك المملحة المختلفة على مدار العام، ربما لهذا السبب أصبح من أكثر المراكز شهرة في بيع “الملوحة”، ويقصدها الأهالي من شتى أنحاء الجمهورية لسد احتياجاتهم من الأسماك على مدار العام.

ويشير أحمد أن سمك الفيليه من أكثر الأسماك يشتد عليها الطلب في الأعياد لجودتها العالية، وتأتي من بعدها الأسماك البلدي والبوري، ويتراوح سعر الكيلو بين 60 إلى 70 جنيها، على حسب نوعية الأسماك   

 


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.