بالصور| صفحة «تحت الأرض underground» تهدد وتتوعد المسلمين والمسحيين برسالة جديدة.. بعد تحذيرها سكان هذه المحافظة من غداً الإثنين 17 أبريل

واصلت صفحة تحت الأرض، تخيطها لجميع الخطوط الحمراء، وواصلت تحديها للدولة وللشعب المصري، بالرغم من الضربات الأمنية الناجحة التي وجهتها لها الأجهزة الأمنية قبل أيام، وضبط عدد من القائمين على الصفحة، إلا أنها تواصل إصرارها على أنها وراء كل ما يحدث بمصر وأنها كانت طرف أساسي فيما تعرضت له كنيستي مار جرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية.

بالصور| صفحة «تحت الأرض underground» تهدد وتتوعد المسلمين والمسحيين برسالة جديدة.. بعد تحذيرها سكان هذه المحافظة من غداً الإثنين 17 أبريل 2 16/4/2017 - 5:41 م

تهديد بعمليات إرهابية في شم النسيم

فقد قامت صفحة تحت الأرض بنشر منشور لها عبر صفحتها التي أصبحت محط أنظار الكثير من المصريين، جاء نصها: “بعد ما حدث بتاريخ 9 من الخادم 9…تراقبوا يوم 17 من الخادم رقم 17 سوف يثبت مكانته انتظرونا في المنوفية”.

تهديد يطال الشخصيات العامة ورئيس الجمهورية

كما هددت الصفحة في منشورات سابقة لها، عدد من رموز الدولة، ورئيس الجمهورية، ووجهت تهديداً مباشراً، للإعلامي “أحمد موسى”، والمستشار “مرتضى منصور”، رئيس نادي الزمالك، فضلاً عن تهديداتها بعمليات إرهابية كمثل التي حدث لكنيستي طنطا والإسكندرية.

تهديد جديد للمسلمين والمسيحيين

وفي أحدث تهديداتها، وجهت صفحة “تحت الأرض”، هذه المرة، تهديداً للمسلمين والمسيحيين، حيث كتبت: “صليب محروق وهلال مكسور، نملك الأرض ونحمكم، احصيناهم 33 درجة، ارضين، 7 أكوان، وعرشه تحت الهيكل”، لتطال رسالة التهديد هذه المرة المسلمين والمسيحين.

تزامن هذا مع التشديدات الأمنية الكبيرة في محيط وحول الكنائس المصرية في مختلف محافظات الجمهورية، تزامناً مع احتفالات الأقباط بعيد القيامة المجيد، وأعياد شم النسيم.

بالصور| صفحة «تحت الأرض underground» تهدد وتتوعد المسلمين والمسحيين برسالة جديدة.. بعد تحذيرها سكان هذه المحافظة من غداً الإثنين 17 أبريل 1 16/4/2017 - 5:41 م

سيارة الخادم 9 تثير الذعر في الإسكندرية

وفي سياق متصل، تحاول مرور الإسكندرية،  حل لغز السيارة التي طافت المحافظة وتحمل رقم “23812” ملاكي، ومكتوب عليها من الأمام والخلف “الخادم 9 جاهز للاحتفال”، وهي نفس العبارات التي ظهرت على صفحة تحت الأرض المثيرة للجدل.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.