انتحار تلميذ بالإبتدائى ببنى سويف تاركاً رسالة لأهله أنه يشعر بالذنب

في حادث تقشعر له الأبدان ويتوقف عنده القلب، أقبل تلميذ بالمرحلة الإبتدائية بننى سويف على الإنتحار، حيث قام الطفل بالإنتحار شنقاً بعد أن قام بربط حبل في سقف غرفته واحكمه حول رقبته ليقوم بتنفيذ عملية الإنتحار داخل منزله بقرية جزيرة ببا التابعة لمركز ببا بمحافظة بنى سويف.

انتحار طفل

من جانب آخر تلقى اللواء محمد الخليصى مدير ام بنى سويف بلاغاً عن وجود جثة لطفل ملعقة بحبل داخل أحد المنازل في قرية ببا التابعة لمركز ببا بمحافظة بنى سويف، على الفور انتقل فريق من المباحث إلى مكان الحادث من أجل إتخاذ الإجرائات اللازمة حول هذه الواقعة.

انتقلت قوات المباحث إلى مكان الحادث وبعد أن قام رئيس المباحث بسؤال أهل الطفل عن هذا الحادث، أكد أهإلى الطفل أن إبنهم يُدعى ” على محمد عيد ” يبلغ من العمر 11 عام وهو طالب بالصف الخامس الإبتدائى ، قد أقبل هذا الطفل على الإنتحار تاركاً بجواره رساله يُخبر فيها أهلهم أنه يشعر بالذنب تجاههم لأنه كان كثيراً ما يكذب عليهم، ثم إختتم رسالته مطالباً أهله بمسامحته عن الكذب الذي كذبه عليهم.

فور انتهاء التحقيقات أمرت النيابة بدف جثة الطفل على محمد عيد وقامت بإصدار تصريح الدفن لأهل الطفل، كما تبذل المباحث أقصى جهودها من أجل التأكد أن وصية هذا الطفل بخط يده أم لا للتأكد من صحة أقوال أهل الطفل.