التخطي إلى المحتوى
امن البحيرة يكشف مفاجأة في قضية العثور على جثة طفلة بحظيرة مواشي
جريمة قتل بثاني أيام عيد الأضحى المبارك لطفلة صغيرة تبلغ من العمر 6 سنوات بحظيرة مواشي، حيث كشفت الأجهزة الأمنية بالبحيرة غموض تلك القضية بعدما تبين أن جثة الطفلة تعود إلى طفلة متغيبة عن المنزل يوم السبت الماضي ووجدت جثتها وبها أثار خنق وتم سرقة حلقها الذهبي.

جريمة قتل طفلة بالبحيرة

وتوصلت التحريات أن الجريمة سببها الإدمان حيث قام الجاني وهو احد أقارب والد الطفلة باختطافها وقتلها من اجل الحصول علي الحلق الذهبي الخاص بالطفلة لشراء المخدرات.

وقد تغيبت الطفلة عن منزلها في ثاني أيام العيد بعد صلاة العصر، وقد توجه والد الطفلة وقام بتقديم بلاغ لدي قسم الشرطة التابع لها بمدينة البحيرة بمركز” آتاي البارود” رغبة منه في العثور علي ابنته. وبعد البحث والتحقيق قد عثر رجال الشرطة علي جثة المجني عليها وقد وجدوا موصفاتها تطابق لموصفات الطفلة شهد التي تبلغ من العمر ستة أعوام وقد تم إبلاغ والدها للتعرف عليه وثبت أنها هي فعلا ابنته ووجد أن حلقها مفقود.

 

تكرار الواقعة

هذا وقد تم أخضاع الطفلة للفحص الذي بين سبب الوفاة وبعد التحقيق تم التوصل إلي شخصية صاحب المكان الذي ثبت انه حظيرة للماشية تخص ابن عم والدها عاطل ومتزوج من 3 اشهر ويعالج من الإدمان ، وكانت المفاجأة التي كشفتها التحريات أنها لم تكن المرة الأولي التي يسرق فيها المتهم بل قام بسرقة أقاربة من قبل وكذلك نفس الطفلة، وقد تم القبض علي صاحب الحظيرة والتحقيق معه وتبين انه الجاني وقد قام بارتكاب جنحة السرقة وانه قد قام باختطاف الطفلة وخنقها من اجل سرقة الحلق للحصول علي المال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.