الواد ده بتاعى: كليب جرئ ومثير لطفلتان لا تتعدي عمرهما العشر سنوات

كليب “الواد ده بتاعي” والذي قام ببطولته الطفلة مريم وشقيقتها شهد فؤاد،  أثار ضجه كبيره وجدلا واسعا حيث أنه جرئ من نوعه يحتوي على كلمات خادشه لحياء الأطفال، وإستغلال الأطفال كسلعه وبصوره سيئه بخلاف أغاني الأطفال الهادفه،  والتي إعتادنا على سماعها في جيل الثمانينيات والتسعينيات، والتي كانت تحمل رساله وفكره ومضمون وتربية للطفل، وتعليم الطفل عادات محموده مثل تحفيز الطفل على أكل الطعام الجيد، كما في أغنية “هم النم” وكذلك أغنية “ماما زمانها جيه” وأيضا أغنية “الشاطر عمرو” وغيرهم  إلي أن وصلنا إلى الألفيه الجديده التي جاءت تحمل هذا الإنحدار في المستوي الأخلاقي والفكري بتقديم هذا النوع الردئ من الأغاني، التي تنحدر بمستوي الطفل الأخلاقي وتعزز السلوك السئ لدي الطفل بداية من أغنية “بابا فين” التي اشتهرت بعنوان “بابا أبح” التي أداها فريق الأطفال “اسبايسى بيبى”، ثم تغيرت أشكال أغاني الأطفال وأختفت لفتره لتعود من جديد، خلال ألبومات كاملة لفنانين مثل نانسى عجرم وهيفاء وهبى، إلى أن وصلنا إلى كليب “الواد ده بتاعى“.

الواد ده بتاعى: كليب جرئ ومثير لطفلتان لا تتعدي عمرهما العشر سنوات 2 5/5/2017 - 3:12 م

الواد ده بتاعى: كليب جرئ ومثير لطفلتان لا تتعدي عمرهما العشر سنوات 1 5/5/2017 - 3:12 م

رأى الدكتور إبراهيم مجدى حسين إستشارى الطب النفسى

قال الدكتور إبراهيم مجدى حسين إستشارى الطب النفسى وعلاج الإدمان أن ظهور مثل هذه الأغاني سوف تؤثر سلبا على سلوك الطفل لما تحتويه من  إيحاءات جنسية  فلابد أن يقابل المجتمع مثل هذه الاغاني بالرفض الشديد ووصف الدكتور إبراهيم مجدي أم الطفلتين بأنها لديها اضطراب ف السلوك وأنها تندرج تحت قائمة الأشخاص السيكوباتيين ويجب أن تتعرض هذه الأم للمسأله حيث أنها عرضت الفتيات كسلعه رخيصه وأساءت لكل أطفال مصر وتسببت في ظهور مثل هذا الإنحراف الذي يندرج تحت أشكال الاستغلال الجنسى للأطفال.

بلاغ للنائب العام ضد صناع فيديو كليب “الواد ده بتاعي”

تقدم المخرج وائل سعد بالتليفزيون المصري ومدير الديسك المركزي للمنشورات العربية لمؤسسة ديزني ببلاغ للنائب العام رقم 5178 لسنة 2017، ضد من ساهم في صناعة هذا الكليب واستغلال الطفلتين مريم وشهد فؤاد ومحاسبة كل من ولي أمر الطفلتين ومنتج ومخرج ومؤلف العمل، لقيامهم بإفساد الذوق العام، ومخالفة الدستور الذي يكفل حماية الطفل واحترام برائته.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.