النيابة العامة تكشف عن مفاجأة وراء غرق الإسكندرية!

إن  أمطار الأسكندرية والبحيرة وما خلفتها من دمار وغرق للممتلكات العامة والخاصة وتلفيات تصل لملاين الجنيهات وتشريد أسر كاملة بل وإن هناك قرية كاملة بالبحيرة تسمى قرية عفونة قد غرقت بالكامل تحت وطأة الأمطار ولم يتم نزح الماء عنها حتى الآن وقد شردت أسر القرية بالكامل  قد أوضحت للجميع أن هناك تقصيرا كبيرا في البنية التحتية لمصر عموما وللأسكندرية خصوصا.

الاسكندرية

ولكن يبقى السؤال من المسؤول والمقصر في مثل هذه الأحداث هذا ما كشفت عن بعضه النيابة العامة حيث يجري التحقيق الآن مع عدد من المسؤولين في محطة الصرف شرق الأسكندرية بخصوص واقعة فساد وإهمال تصل لمبلغ 30 مليون جنيه مصري.

حيث تشير التحقيقات الأولية إلى أنه في عام 2013 تم تجديد بعض الطلمبات بمحطة السيوف وعمل توريد ومناقصة بمبلغ 68 مليون جنيها ولكن المورد باللإشتراك مع بعض المسرولين بالصرف الصحي بالمحافظة قام بتوريد طلمبات غير صالحة للإستخدام وغير مطابقة لمواصفات المحطة بقيمة 30 مليون الجنية الأمر الذي حال دون تجديد بنية المحطة حتى الآن.

هذا قد يكون سببا وجيها لغرق الأسكندرية ولكن ما الحال مع المحافظات الأخرى بل والمناطق الأخرى داخل المحافظة وهل يعد هذا مسكن أم سبب حقيقي للمشكلة؟!


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.