المصري قناوي يتعرض للاعتداء في البرازيل رد فعل البرازيلين سيصدمك احدهم قال له اخرج من بلدي

موجة إرهاب  الأجانب وصلت البرازيل

المصري محمد على عبد المعطى قناوي 33 سنة جاء إلى البرازيل قبل ثلاث أعوام وكان يعرف باسم اللاجئ السوري، المصري قناوي الذي ترك بلده مصر واغلق مطعمه في مصر وتوجه إلى البرازيل وكله أمل أن يجد في هذا البلد مكاناً آمناً ومستقبلاً له.

تزوج المصري قناوي من برازيلية ورزق بطفل منها وحصل على الإقامة في البرازيل كان عمله بيع الحمص والفطائر المعدة على الطريقة العربية على عربة يتجول بها في أحياء ريو دي جانيرو المدينة السياحية الأهم في البرازيل. لكن حلمه في بناء مستقبل له في البرازيل كاد أن ينتهي في أول يوم له في العمل، إذ أن المصري قناوي واجه اعتداء من قبل شخص أشار محمد أنه لم يعرفه من قبل وأتضح انه بائع يبيع الملابس على الرصيف ويقوم بتأخير رخص البيع للبائعين الآخرين  بشكل غير قانوني  وشارك في الاعتداء خمس أشخاص.

المصري قناوي لم يرد على ذلك الاعتداء حيث قام الأشخاص بمحاولة بدفع عربته على الأرض كل ما فعله هو الدفاع عن عربته وعمله,  وقد صدم من اتهام الشخص البرازيلي بانه إرهابي فهو لم يشاهد هذا الفعل من قبل والشعب البرازيلي ” ودود وطيب” على حد قوله.

تصادف وجود فتاة اسمها بياتريس باستوس دي ساوزا طالبت البرازيلين أن يتوقفوا لكن دون جدوى قبل أن تخرج هاتفها وتبدأ التصوير.

بياتريس أخبرت قناوي أن عليه أن يتقدم بشكوى ضد البرازيلين وأن لديه ما يثبت ذلك ولكنه رفض ذلك تماماً، مما دفع بياتريس أن تذهب بنفسها  إلى قسم الشرطة لتريهم الفيديو المصور.

“أمحي التسجيل، لن يفيد ذلك شيءاً” الرد كان صادماً من قبل قسم الشرطة على بياتريس. رغم هذا الرد لم تستسلم الفتاة البالغة من العمر 19 عاماً، ولكنها قامت بإرسال التسجيل إلى أكبر وكالات الآنباء في البرازيل “غلوبو” ووكالات أخرى دون أن يصلها أي رد، بعد فترة نشرت إحدى القنوات الصغيرة الفيديو وسرعان ما أنتشر الفيديو على نطاق واسع وقامت “غلوبو” بالاتصال بالمصري محمد لتجري معه حديثاً عن الحادثة.

المصري قناوي:”هذا الرجل لم يحطم عربتي، لقد حطم سعادتي”

بهذه الكلمات افتتح قناوي حديثه مع قناة فرانس برس، نظم الكثير من البرازيلين تحركاً على فيسبوك لدعم المصري قناوي في مكان عمله، أما رئيس بلدية ريو دي جانيرو مارسيليو كر يفيلا فقد منح المصري قناوي ترخيصاً للبيع في المدينة.

من جهته برلمان الولاية صوت لمنح محمد قناوي لقب مواطن شرف. تحول محمد قناوي بعد ذلك في الإعلام البرازيلي إلى مثال التسامح، أما المصري قناوي فقد عبر عن دهشته من ردة فعل الشعب البرازيلي على الحادثة وقال “كنت اعلم أن الشعب البرازيلي طيب لكن بعد كل هذا واوا.. لا استطيع أن اصف شعوري”.

المصري قناوي في البرازيل

هل هو سوري أم مصري؟

أختلط الأمر على الكثيرين هل محمد مصري أم سوري ويجيب محمد موقع نجوم مصرية عن هذا السؤال “كان دائما الرد أنا إنسان ارفض التصنيف لأن ما حدث لو حدث مع أي إنسان اعتقد أن ردة الفعل سوف تكون مماثله لكن أمي لها أصول سورية ووالدي مصري واحمل الجنسية المصرية، ويكفيني أنه بسبب هذا الحادث يتم الآن تعديل قانون اللاجئين  في البرازيل للأفضل ليس فقط السوريين لان هنا الكثير من الجنسيات تقدم على للجوء”

المصري قناوي قال  لموقع نجوم مصرية  عند سؤاله عن تأثير الحادث على عمله “بالطبع أصبح عملي جيد إلى حد كبير ويوجد الكثير من الدعم والتضامن بالإضافة إلى أن الطعام الذي اصنعه جيد ” رب ضرة نافعة.

المصري قناوي عرض على بياتريس العمل معه على عربته لكنها للأسف تعمل في مجال السياحة ومن الصعب أن تترك عملها

وقد صرح المصري قناوي بأن هناك صديق برازيلي “جلاهمي بيندتكس”تعرف عليه بعد الحادثة يقوم بعمل حملة تبرعات للحصول على شاحنة طعام كبيرة لمحمد

ومن المعروف عن الشعب البرازيلي بأنه شعب ودود وطيب المعشر ويحب الأجانب بشكل عام والعرب بشكل خاص وتشكل الجالية اللبنانية أكبر جالية عربية في البرازيل بما يزيد عن 7مليون لبناني وثم الجالية السورية بتعداد 5 مليون والمصرين في المرتبة الثالثة ب2 مليون مصري

المصري قناوي المتسامح
المصري قناوي يتعرض للاعتداء في البرازيل
المصري قناوي المتسامح
المصري قناوي يتعرض للاعتداء في البرازيل
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.