المتهم في تفجير الكنائس محمود محمد على حسين يثبت بالأدلة براءته للمرة الثانية ويسبب احراجاً للداخلية المصرية

بعد أن سلم نفسه متهم يحمل نفس الاسم وهو “محمود محمد على حسين” إلى نيابة رأس غارب بمحافظة البحر الأحمر، بعد أن شاهد اسمه من بين الأسماء التي أعلنتها وزارة الداخلية المصرية على أنها هي المتهمة في تفجير كنيستي مارجرس بمدينة طنطا بمحافظة الغربية والمرقسية بمدينة الاسكندرية، وكانت المفاجأة التي أعدها الشاب الذي ينتمي لمحافظة قنا، أنه قدم تقريراً طبياً من إحدى المستشفيات الحكومية يؤكد إصابته بجلطة في القلب في ذلك التوقيت وملازمته لبيته لمدة ثلاثة أشهر تقريباً.

المتهم في تفجير الكنائس محمود محمد على حسين يثبت بالأدلة براءته للمرة الثانية ويسبب احراجاً للداخلية المصرية 1 19/4/2017 - 5:45 م

وكانت النتيجة الطبيعية لذلك هي قيام نيابة رأس غارب بالافراج عنه وقالت الداخلية أنه ليس المتهم الحقيقي، بل هو تشابه في الأسماء، حيث ذكرت أن المقصود يعمل مهندساً زراعيا في محافظة قنا، وكانت المفاجأة الأخرى وهو تسليم ذلك الشخص نفسه لنيابة محافظة قنا أمس وهو صاحب نفس الاسم والذي قصدته وزارة الداخلية في قائمتها وفقاً لتصريحات مسئوليها.

وقد تم ترحيل ذلك الشخص إلى نيابة أمن الدولة في القاهرة وقدم “محمود على حسين” أوراقاً رسمية حصل موقع فيتو على صوراً منها، تؤكد تواجده في ذلك الوقت في مقر عمله وأنه لم يغادر العمل في ذلك اليوم وفقاً لما هو مثبت في تلك المستندات، وهذا الأمر أثار جدل وتساؤلات كثيرة، خاصة بعد التُضارب الذي وقع أمس في التصريحات الرسمية لوزارة الداخلية المصرية بشأن حادثة دير سانت كاترين، وأثار الشكوك أيضاً حول التضارب في تلك القائمة التي سبق وأعلنتها الوزارة لمتهمي تفجير الكنائس خاصة بعد ما حدث مع “محمود محمد على حسين”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.