المتظاهرين النوبيين يواصلون الاعتصام ضد بيع الأراضي في توشكى 

حوالى 150 من النوبيين المصريين يواصلون اعتصامهم لليوم الثاني على التوالي على الطريق السريع أبو سمبل أسوان بمحافظة أسوان كما رفضت قوات الأمن السماح لهم بدخول توشكى للاحتجاج ضد بيع الأراضي هناك لغير النوبيين،  يوم السبت، نظم مجموعة من الناشطين النوبين المصرين قافلة ما يسمى ب “عودة القافلة النوبية ” حيث النوبيين من جميع أنحاء البلاد قرروا العودة في 25 حافلة إلى توشكى وفروكنودلبدء اعتصام ضد مرسوم رئاسي لتخصيص الأراضي في كل من القرى للتنمية والاستثمار.

المتظاهرين النوبيين يواصلون الاعتصام ضد بيع الأراضي في توشكى 

وقال رئيس الاتحاد النوبي وأحد منظمي “قافلة” “ان الاعتصام سيستمر رغم محاولات الأمن لتفريق ذلك”، وأن هناك ما لا يقل عن 150 متظاهر لا تزال يشاركون في الاعتصام،  وأضاف معربا عن مخاوف من أن اشتباكات قد تندلع بين القادمين الجدد الذين يرغبون في الانضمام وقوات الأمن بأن ” ومن المتوقع أن يأتي أفراد من القرى النوبية الأخرى في أسوان للدعم في وقت لاحق اليوم ” .

مساء السبت، أصيب ثلاثة متظاهرين من النوبين كما حاولت قوات الأمن تفريق عشرات المتظاهرين الذين سدوا عدد من الطرق السريعة والسكك الحديدية الرئيسية في أسوان،  وكان المتظاهرون يعترضون على عدم سماح قوات الأمن لنشطاء النوبين من التقدم إلى مناطق توشكى فروكوند لعقد اعتصامهم هناك.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قد تم الاتصال بالنشطاء النوبيين من قبل المسؤولين، قال محمد عزمي أن مسؤولي الأمن طلب منهم انهاء الاعتصام قبل مناقشة مطالبهم.

مشروع تطوير توشكى :

في أغسطس، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرسوم رئاسي بتخصيص 922 فدان – بما في ذلك من الأرض في منطقة توشكى – إلى مشروع جديد لتطوير توشكى،  في أكتوبر، أعلنت الحكومة المصرية أنها ستبيع أجزاء من المشروع الجديد لتطوير توشكى في مزاد للاستثمار كجزء من “مشروع 1.5 مليون”.

ويقول نشطاء النوبة أن الآلاف من الأفدنة تنتمي إلى القرى النوبية القديمة وخصصت لهذا المشروع 1.5 مليون وستباع للمستثمرين،  وكانوا قد اعترضت بالفعل على مرسوم رئاسي آخر صدر في ديسمبر 2014 والتي جعلت الأراضي على طول المناطق الحدودية كأرض الجيش،  ومن بين تلك القطع من الأراضي و16 قرية نوبية قديمة وهى النشطاء يطالبون بالعودة إلىها.

في الأصل، امتدت النوبة لنحو 350 كيلومترا من قرية دابود إلى الجنوب من أسوان إلى قرية أدندان في وادي حلفا في العصر الحديث السودان،  وفقا للنوبيين، هم 44 من القرى النوبية القديمة الذين هجروا قسرا أثناء بناء السد العالي في أسوان في 1960،  وفي بيان صدر في وقت سابق من هذا الشهر، قالت قافلة عودة النوبين أن كلا من المراسيم الرئاسية غير دستورية، مشرين إلى المادة 236 من الدستور الحالي لدعم قضيتهم.

وينصف الدستور المصري لعام 2014 في المادة 236 على أن “الدولة تعمل على تطوير وتنفيذ مشاريع لإعادة سكان النوبة إلى مناطقهم الأصلية وتطويرها في غضون 10 عاما، بنفس الطريقة التي يقرها القانون المنظم”،  نظر النوبيين إلى هذه المادة باعتبارها انتصارا لقضيتهم بعد عقود من التهميش من قبل الدولة فضلا عن سنوات من المطالبات التي لم يرد عليها للعودة إلى أراضيهم.

في تصريحات إعلامية في وقت سابق من هذا الشهر، قال محافظ أسوان أن النوبيين المصريين كان لهم الأولوية لشراء أرض توشكى فروكنود قبل الآخرين،  وقال “لن نشتري أرضنا، ” تعليقا على بيان الحاكم،  ووفقا لتعداد رسمي في عام 1960 قبل التهجير  بسبب السد العالي، كان عدد  النوبيين في مصر 100000،  لم يكن هناك احصاء دقيق بعد نزوح النوبيين المصريين، ولكن وفقا للناشطين، فإن السكان النوبين المصرين يصل إلى ما يزيد عن مليون حاليا.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.