أغنية “اللي تعبنا سنين بهواه” اشتهرت بصوت جورج وسوف ولكن من غنتها أولا؟

في ظل التحولات التي يشهدها العالم تصير حركة حديثة للعودة إلى أزمنة تعتبر أكثر رومانسية، ويترجم ذلك من خلال العودة إلى التراث خاصة الأغاني القديمة وما صدر منها في السبعينات والثمانينيات من القرن الماضي. أغنية ” اللي تعبنا سنين بهواه ” من تلك الأغاني التي اشتهرت بصوت المطرب جورج واسوف بعدما غنتها المطربة المصرية فاتن فريد، وفي موضوعنا اليوم نتحدث عن الحقيقة.

أغنية "اللي تعبنا سنين بهواه" اشتهرت بصوت جورج وسوف ولكن من غنتها أولا؟

اللي تعبنا سنين في هواه.. حكايتها من البداية للنهاية 

قدرة الأغنية على البقاء والانتماء لصاحبها مبنية على أسس علمية أحيانا وعلى الصدف في كثير من الأحيان.

فانسجام الكلام واللحن بصوت المغني الذي يصدر هذا المنتج يتم بوضع اللمسة الأخيرة عليه قبل أن يتلقفه الجمهور من اللحظة الأولى لصدوره.

لحن ياللي تعبنا سنين بهواه قدمه الملحن شاكر الموجي وكتب كلماته الشاعر سعيد يوسف واشتهر بصوت جورج واسوف متسببا له بانطلاقة جديدة بعد تحقيق نجاحات سابقة من خلال ما قدمه من أغاني لامست الحسّ الشعبي لدى الجمهور.

استطاعت هذه الأغنية ياللي تعبنا سنين بهواك أن تجذب عددا كبيرا من المطربين لغنائها لجمال لحنها المميز وسرعة الإيقاع المقسوم والحفاظ بالحالة الطربية التي تستخدم ايقاع الوحدة الكبيرة وانسجامه مع الكلام العاطفي المحبب.

صدرت هذه الأغنية في الثمانينيات من القرن الماضي ومازالت قادرة على صنع الفرح وسط جمهور جورج واسوف الواسع في العالم العربي.

نهاية مأسوية لـ فاتن فريد صاحبة اغنية اللي تعبنا سنين في هواه

الكثير من الأشخاص لا يعلموا أن فاتن فريد لقت مصرعها في حادث مأسوي تقشعر له الأبدان بداخل شقتها الواقعة في شارع فيصل منذ عشرات الأعوام، على الرغم من ابتعادها عن الوسط الفن وقتها.

واسمها الحقيقي نبيلة عباس مرسي وقد ولدت في 18 يونيو 1945 وتخرجت من معهد الموسيقى العربية القسم الحر عام 1975 وبدأت مسيرتها في سوريا ولبنان كمطربة ونجحت ودخلت مجال الأفلام في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.

ومسيرتها الفنية لم تتجاوز خمسة وعشرين فيلما وبعض الاغاني وعكفت ابنتها سمر على تجميعها في سطوانة لطرحه في الأسواق بعد وفاتها، ومن أشهر أغانيها نصف كلامك كدب، وخليك على عومك، واللي تعبنا سنين في هواه ومن أبرز أعمالهاالفنية التي شاركت فيها مسلسل (صراع الأقوياء) في عام 2001 وفيلم الخطيئة السابعة عام 1996 وامرأة تدفع الثمن عام 1993.

حياة فاتن فريد الشخصية

تزوجت وأنجبت خمس بنات هن هويدا، ومنال، وغزال، وسمر ودلال وقبل رحيلها بعام ونصف تزوجت من صاحب محطة بنزين.

وأنتج ألبومها الأخير الذي انتهت فيه من غناء 25 أغنية لكن وقع خلاف بينها وبين زوجها وفق ما قالته ابنتها سمر ودفع المطربة لطلب الطلاق وفسخ التعاقد على الألبوم.

جريمة بشعة في فاتن فريد 

في يوم 15 فبراير 2007 كانت فاتن في شقتها بشارع المطبعة المتفرع من شارع فيصل حيث كانت تغلق بابها باحكام ولا تفتحه لأي أحد قبل الاتصال بها مسبقًا، ويعلن قدومه وذلك بسبب الهاجس الذي أصابها بعد مقتل الفنانة وداد حمدي.

ذهبت الابنة مهرولة إلى شقة أمها فاتن فوجدت الجيران متحفظين على شخص ملطخة ملابسه بالدماء، فهرعت إلى الشقة لتشاهد والدتها ملقاة على الأرض ويدها على بطنها حيث الطعنة النافذة بالإضافة لطعنة أخرى بالصدر وفور أن لمحتها الفنانة الغارقة في دماءها قلت (ياسر) فسألتها الابنة: ” اللي شغال عند جوزك في محطة البنزين”، فأجابت بـ أجل ثم حملتها بسيارة ملاكي إلى مستفي الهرم وهناك فارقت فاتن فريد حياتها.

تفاصيل الجريمة التي اودت بحياة فاتن فريد 

الرواية الرسمية تقول أن ياسر العامل لدى زوجها السابق استعطفها ليعود إلى لعمل بعد فصله فدفعته خارج الشقة وسقط أرضا فنهض وتناول سكين وطعنها في البطن والصدر.

وجاءت أقوال القاتل تقول أنه في يوم الحادث ذهب إلى شقة صاحب العمل ليستغيث باعادته العمل وفتحت المطربة الباب وحينها انهالت عليه بالشتائم وسقطت أرضا فلمحت سكين على الطاولة ولم يدر بنفسه إلا وقتلها وعندما شاهد الدماء فر هاربا وطارده الجيران للامساك به.

لكن ابنتها سمر فوزي الراعي لم تقتنع بما تم ترويجه حيث قالت إن زوجها هو الذي قام بتدبير قتلها مضيفة إلى أن الخلاف وقع بينهما قبل أن تموت وكانت ترغب في الانفصال، والحكم جاء من نصيب القاتل بالمؤبد وانتهت جريمة قتل فاتن فريد بعدما عاشت خمسة وستين سنة.