اللواء إبراهيم عبد العاطى: قررت الابتعاد حتى استطيع تطوير جهاز وأعود بجهاز أفضل توصلت لتطويره سوف يذهل العالم

الانتقادات الكثيرة والشديدة التي واجهت اللواء إبراهيم عبد العاطى، مخترع جهاز علاج فيروس الكبد الوبائي سي والأيدز، جعلته يبتعد عن الآنظار، وقامت احد الصفح الإخبارية بعمل حوار صحفي معه لتكشف عن سر ابتعاده تلك الفترة الكبيرة التي وصلت إلى عامين، كما كشف عن تفاصيل جديدة حول جهازه الجديدة، وعن حقيقة تخلى القوات المسلحة عنه.

اللواء إبراهيم عبد العاطى

اللواء إبراهيم عبد العاطى

واكد اللواء إبراهيم عبد العاطى، انه يواصل تطوير أبحاثه وتطوير الجهاز المعروف باسم ” جهاز الكفتة” وقال أن الهجوم عليه كان المقصود منه النيل من القوات الهجوم عليه كان المقصود منه النيل من القوات المسلحة، وانه في حاجة للقاء الرئيس ليكشف له أسرار جديدة ستجعل من مصر قبلة للتداوي في العالم، كما شدد أن ” مافيا الأدوية ” تخشى من علاجه أن تسيطر مصر على أفريقيا في علاج الإيدز، والأمريكان سيأتون لمصر  للعلاج خاصة انه لن يكلف المريض أكثر من ثمن ” علبة السجائر” التي يدخنها في اليوم، كما أشار اللواء إبراهيم انه لم يختفي الفترة الماضية ولم يهرب بره مصر كما أشاع، وانه فقط كان عاكفا على تطوير أبحاثة العلمية لخدمة المواطنين البسطاء، وقال اللواء إبراهيم أن وراء استقالته من القوات المسلحة، هو تعرضه للهجوم الشديد.

اختراع سيذهل العالم

فيما اكد اللواء إبراهيم عبد العاطى خلال الحوار الصحفي معه، انه مل جاهدا على اختراع احد الأجهزة الطبية الذي به سيذهل العالم، كما يعمل معه 4 دول أسيوية في تطوير الجهاز والبحث ومن بينهم مصريون، كما اكد انه رائد الطب الكوني، وان كل ما يقوم بمهاجمته يجهل ما اقدمه أو اخترعه.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.