الكهرباء لأول مرة تعتذر للمواطنين بسبب الفواتير وتطرح حلول عاجلة للمواطنين لحل تلك المشكلة

لأول مرة تقوم وزارة الكهرباء والطاقة بتقديم إعتذار رسمي للمواطنين على لسان المتحدث الرسمي للوزارة الدكتور محمد اليماني وذلك بعد أن تتعددت شكاوي المواطنين من إرتفاع فواتير الكهرباء للدرجة التي لم يعد معها المواطن  قادراً على دفع هذه القيمة الباهظة من فواتير الكهرباء.

الكهرباء لأول مرة تعتذر للمواطنين بسبب الفواتير وتطرح حلول عاجلة للمواطنين لحل تلك المشكلة 1 3/3/2016 - 1:52 ص

ونتيجة لتسليط  وسائل الإعلام لتلك المشكلة من أجل إيصال صوت المواطنين للمسئولين بوزارة الكهرباء ومن أولي البرامج التي قدمت تقريراً عاجلاً لوزير الكهرباء عن ذلك  هو برنامج العاشرة مساءً من تقديم الإعلامي وائل الإبراشي أعقب ذلك قيام المتحدث الرسمي بإجراء مداخلة هاتفية وعاجلة لبرنامج العاشرة مساءاً، حيث قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء بأن وزارة الكهرباء ليست في معزل عن المواطنين وأنها تقدم إعتذار رسمي لعدد 31 مليون مشترك في الشبكة الكهربائية وذلك بسبب أخطاء حساب فواتير استهلاك الكهرباء وهو ما سنحاول تجنبه في الفترة المقبلة.

وأشار المتحدث الرسمي بأن هناك أسباب كثيرة لارتفاع فاتورة الكهرباء منها استمرار الكثير من المواطنين في استخدام اللمبات المتوهجة لأنها رخيصة الثمن إلا أنها تؤدي إلى زيادة استهلاك الكهرباء ولهذا يجب على المواطنين التحول إلى استخدام لمبات الليد أو أستخدام اللمبات الموفرة ويمكن للمواطن الحصول عليها من شركات الكهرباء كما أن هناك سببين رئيسيين أخرين لارتفاع فواتير الكهرباء وهما:-

1- عدم قيام المواطن بدفع فاتورة إستهلاك الكهرباء أول بأول مما ينتج احتساب غرامة تأخير عليه وتراكم فواتير الاستهلاك.

2- الكثير من العدادات القديمة أصبح لا يمكن قراءتها إما لتعطلها عن العمل مما يجعل تقدير القرأة جزافياً أو تقديرياً حيث أن بعض هذه العدادات عمرها تجاوز الخمسة عشر عاما.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء أن هذين السببين معاً أو أياً منهما يؤدي إلى حساب قيمة فاتورة إستهلاك الكهرباء بصورة خاطئة ومغالي وفيها.

وأكد الدكتور محمد اليماني بأنه يمكن للمواطنين إتباع أحد الحلول المبدئية الآتية من أجل التغلب على مشكلة إرتفاع فواتير الكهرباء وهي :-

1- القيام وبأسرع ما يمكن بتغيير العدادات القديمة بالعدادات الذكية أو العدادات ذات الشحن مقدماً.

2- يقوم المواطن المتضرر من إرتفاع فاتورة إستهلاك الكهرباء من تقديم شكوى عاجلة إلى شركة الكهرباء التابع له للبحث عن سبب إرتفاع فاتورة الكهرباء ومحاسبة القارىء إذا كان لا يقوم بأخذ قراءات العداد أول بأول مما ينتج عنه تراكم الاستهلاك ودخول المواطن في شريحة أعلى يتم محاسبته عليها بسبب خطأ القاريء أو عدم قيامه بواجبات وظيفته.

وفي النهاية قال اليماني أن وزارة الكهرباء لن تدخر جهداً كبيراً في تقديم الخدمة للمواطنين بدون المغالاة في تقديم الخدمة وأن قارىء العدادات هو السبب في إرتفاع فواتير الكهرباء ولذلك تسعى وزارة الكهرباء إلى التوسع في خلال الأيام المقبلة في تركيب العدادات الذكية أو التي يتم شحنها من قبل لتقليل هذه الأخطاء بالإضافة إلى أنه سيتم ولأول مرة في تاريخ وزارة الكهرباء الاستغناء عن بعض العاملين بها والشاغلين لوظائف المحصل والكشاف والبالغ عددهم 12 ألف موظف وذلك بعد الانتهاء من تركيب العدادات الذكية وحوالي 2 مليون عداد بنظام الشحن المدفوع مقدماً.



عرض التعليقات (1)