الكنيسة المصرية ترد على قتل داعش لـ 8 أقباط في سيناء: “إستهداف للوحدة الوطنية”

قام تنظيم داعش الإرهابي على مدار الأسبوعين الماضيين بعمليات قتل وذبح للأقباط في سيناء، فعلى غرار العمليات التي يقوم بها أفراد التنظيم الإرهابي بين الحين والآخر من إستهداف قوات الأمن في سيناء، يبدو أنه قرر إتخاذ مجرى جديد لهجومه على مصر يتمثل في إستهداف الأقباط والمسيحيين في سيناء من اجل تشتيت قوات الأمن.

الكنيسة ترد على قتل الاقباط في سيناء

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر قالت انها تتابع عن كثب العمليات الإرهابية الغاشمة والمتتالية التي تطال المسيحيين في محافظة شمال سيناءن وأشارت الكنيسة إلى أن تلك العمليات الإرهابية الهدف منها هو ضرب الوحدة الوطنية للشعب المصري وتمزيق جبهته الملتحمة في مواجهة الإرهاب واتباعه الذين يصدرونه إلى مصر خارجياً مستغلين في ذلك حالة الصراع والتوتر المنتشرة في منطقة الشرق الاوسط والدول العربية.

الكنيسة ترد على قتل الاقباط في سيناء

وخلال بيانها قامت الكنيسة الأرثوذكسية بنعي أبناء الوطن الذين لقوا حتفهم على يد أفراد ينتمون إلى تنظيم داعش في سيناء الأسبوعين الماضيين، مؤكدةً انها تثق في أن دمائهم الطاهرة غالية على الجميع، وأنه الكنيسة تقوم بتصالات مكثفة مع كافة المسئولين كل حسب موقعه وسلطته، كما تقوم بالتواصل بشكل مستمر مع أسقف محافظة شمال سيناء الآنبا قزمان، ومع الوحدات المحلية للوصول إلى آخر المستجدات هناك.

يذكر أن أفراد ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي كانوا قد قتلوا 8 أقباط في عمليات متفرقة في سيناء خلال الأسبوعين الماضيين، كما قاموا بنشر التهديد والوعيد بقتل الأقباط هناك، الأمر الذي تسبب في هجرة عدد كبير من المسيحيين لمنازلهم اليوم الجمعة خاصةً في مدينة العريش.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.