“القومى للعمال والفلاحين” ينفي صحة تفسير البعض لتصريحاته بأنها تهديد للنظام ورئيس الدولة

أصدر “إبراهيم فايد” المستشار الاعلامى والمتحدث الرسمى باسم المجلس القومى للعمال والفلاحين بيانًا أدان فيه سوء تفسير بعض الصحف الدولية لتصريحات وبيانات المجلس التي انتقد خلالها فشل الحكومة وتراخى المسئولون في اتخاذ القرارات السليمة لما فيه مصلحة مصر وشعبها.
وأعرب “فايد” عن رفضه التام لمانشيتات بعض الصحف التي تناقلت تصريحه الخاص بلجوء المجلس لصندوق انتخابات الرئاسة القادم ومساعدة من يثبت صدق نواياه لتبنى مشروعات المجلس الخاصة باستصلاح الصحراء للنهوض بمصر.. وتفسير تلك التصريحات على أنها تهديد للنظام القائم ورئيسه، مضيفًا أن هذا العبث الاعلامى مرفوض تمامًا ولا يمت بصلة لمعايير المهنية والحيادية والموضوعية المطلوبة في الوقت الراهن.
وفي السياق ذاته أكد “محمد عبدالمجيد هندى” رئيس المجلس أنه يعمل بقدر الامكان على النهوض بالدولة ومساعدة النظام القائم على تحقيق أهدافه، مشيرًا إلى أن المجلس بالفعل تقدم لرئيس الجمهورية بمشروعه وفي انتظار رد الرئاسة عليه، وأن المجلس لم ولن يلجأ لأية خطوات تصعيدية ضد الدولة والنظام الحاكم كما تناقلت بعض الصحف.

التصريحات السابقة

صرح “إبراهيم فايد” المستشار الاعلامى والمتحدث الرسمى باسم المجلس القومى للعمال والفلاحين أن المجلس برئاسة مؤسسه “محمد عبدالمجيد هندى” وضع خطة بتنمية الصحراء المصرية وزراعة 15 مليون فدان للقضاء على المشاكل الاقتصادية وتحويل مصر إلى دولة كبرى في اقل من ثلاث سنوات على الأكثر ولكن حتى الآن لم يستجب لنا احد من القائمين على ادارة شئون البلاد رغم أن الخطط الفاشلة للدولة زادات كثيراً من اعباء المواطن وجعلت جموع الشعب يعيش في قلق مستمر بسبب قرارات الحكومة الغير صائبه والتي انهار على اثرها الاقتصاد الوطنى وجعل قيمة الدولار ترتفع ارتفاعًا مذهلًا امام الجنيه بمستوىً لم يسبق أن شاهدنا مثله من قبل في تاريخ مصر.
واشار”هندى” رئيس المجلس إلى أنه يهدف من تطبيق تلك الخطة إلى جنى ثمارها في اقل من عام واحد من البدء في تنفيذ المشروع دون أن نحمل الخزانة العامة للدولة أية اعباء مالية وسنعتمد الاعتماد الكلى على موارد الدولة دون اللجوء للاقتراض من الخارج.
وأضاف أننا نعمل من خلال خطط سترفع من قيمة الجنيه المصري ليرتفع امام العملات الاجنبية وسنقضى على الفقر والبطالة للابد بما لدينا في مصر من 230 مليون فدان صالحة للزراعة ولا ينقصنا الا انتماء وطنى وارادة قوية لانتشال مصر من الوحل وتحويلها لدولة كبرى.
وفي السياق ذاته أكد “هندى” على أنه دقت ساعة العمل الوطني ولا مجال للمهاترات وكثرة الكلام فالوطن يحتاج لكل قطرة عرق ويجب أن يتلاحم الجميع وألا يكون هناك انتماءً سوى حب مصر والخوف على حاضرها ومستتقبلها فأمامنا تحديات صعبه ومنازلات عنيفة مع دهانقة المكر السياسي والمنتفعين.
وأوضح أنه لا توجد لدينا أية مشكلات في المياه التي يحتاجها المشروع، وأن وجوه الشر لا تريد لنا الخير وتوهم الجميع أن منسوب المياه ضعيف وضرر كبير على مصر أن تم استهلاك المياه في الزراعة رغم أن مصر حباها الله بخزانات مياه متجدده ونهر من الجنة لن يجف إلى قيام الساعة وان الابحاث العلمية دلت على أن المياه السطحية لا تزيد عن 3% من المياه العذبة المتاحة على كوكب الأرض التي تتواجد في الآنهار والبحيرات أما الجزء الأكبر والذي يمثل 97% يوجد في باطن الأرض ويُقدر بحوالي 100,000 كيلومتر مكعب ولا ننسى أن خزائن الارض في مصر.
وأكد رئيس المجلس القومى للعمال والفلاحين أنه تم التواصل بشركات وطنية واخرى عالمية للمشاركة في انشاء البنية التحتية لتمهيد زراعة 15 مليون فدان في صحراء مصر دون اى تحميل نفقات مالية على الخزانة العامة للدولة المصرية وذلك بأيدى صغار الفلاحين على أن يتم تسليم ثلاثة أفدنة لعدد 5 مليون فلاح ممن لا يملكون أية حيازات زراعية ودون اى رسوم مالية، على أن يتحمل المجلس القومى للعمال والفلاحين التكلفة المالية في تمهيد الطرق الرئيسية والفرعية وحفر الابار الجوفية وربطها باحدث المولدات الكهربائية وكذلك انشاء اماكن سكن لكل فلاح منفصلة عن الرقعة الزراعية الجديدة بطرق هندسية عالمية وان يتم خصم التكلفة المالية تدرجياً من الفلاحين بعد الانتاج الزراعي، مؤكدًا كذلك على أن خطط المجلس تجعل من مصر دولة عظمى في اقل من ثلاث سنوات على الأكثر وأن المجلس يعمل بالعلم والارادة والانتماء الوطنى لاعلاء مصالح مصر القومية لتحيا حرة مستقلة وأشار إلى أن المجلس عرض أهدافًا تجعل من مصر دولة كبرى وان لم يستجاب له لن يقف مكتوف الايدى وسيعمل من خلال صندوق انتخابات الرئاسة القادم.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.