“القومى للعمال والفلاحين” يطالب السيسي باعادة تشغيل “أبو زعبل” ويؤكد: أغلقه مبارك ارضاءًا لرجال الأعمال؟

أصدر “ابراهيم فايد” المتحدث والمستشار الاعلامى لمجلس القومى للعمال والفلاحين بيانًا أدان فيه اهمال الدولة لقضية المصانع والشركات المغلقة من القطاعين العام والخاص، واستعرض خلاله رأى المجلس ورئيسه “محمد هندى” في تلك القضية.
حيث طالب “هندى” بالتدخل المباشر من الرئيس “عبدالفتاح السيسى” لاعادة بناء وتشغيل مصنع حديد صلب أبو زعبل بمحافظة القليوبية والذي يعد أكبر مصنع لإنتاج الحديد والصلب في الشرق الأوسط وهو ملك الدولة الذي تم اغلاقه في عهد الرئيس الأسبق مبارك منذ 19 عام في إطار سياسة إغلاق مصانع الصناعات الثقيلة، وإخلاء الطريق لعصابات مافيا الاحتكار التي تحكمت في احتكار صناعة الحديد في مصر، وعلى رأسهم رجل الأعمال أحمد عز تحت مسمى خصخصة الشركات ولكن مازال المصنع مملوك للدولة ومغلق ابوابه منذ 19 عامًا.
وأشار “هندى” إلى أن مصنع حديد صلب أبو زعبل كان ينتج كل عام قرابة الـ 2 مليون طن حديد مسلح يكفي 45 % من احتياجات السوق المحلى بالإضافة لـ 650 الف طن عروق صلب تحتاج إليها المصانع الحربية للتصنيع العسكرى، وهو مصنع ضخم يمتد على مساحة 106 آلاف فدان بالإضافة لنادى رياضى على مساحة 7 أفدنة معرضة للنهب من خلال عصابات مافيا الأراضى بالقليوبية، ورغم القوى الإنتاجية الهائله التي كان ينتجها المصنع كل عام تم اغلاقه وتشريد العمالة التي كانت تعمل به وهذا أكبر دليل على أن الإدارة المصرية السابقة خربت المصانع الوطنية إرضاءًا لعصابات مافيا الاستيراد.
واوضح هندى أن اعادة البناء والتشغيل لن تزيد عن 350 مليون جنيه مصري لتكون بداية طيبة من الرئيس عبدالفتاح السيسي لتشغيل المصانع الوطنية من جديد واشارة للجميع أن الرئيس السيسي يصحح اخطاء الماضى لبناء وطن قوى وإعادة تشغيل حديد صلب أبو زعبل سيكون ضربة قوية لاعداء الوطن.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.