القوات المسلحة المصرية تتمكن من مقتل عناصر متطرفة وتدمير مخزن للعبوات الناسفة في سيناء

تمكنت القوات المسلحة المصرية من خلال عناصر قوات الجيش الثاني الميداني وقوات التدخل السريع والوحدات الخاصة من  قوات الصاعقة المصرية من القضاء على 10 من العناصر المتطرفة شديدة الخطورة داخل مدن العريش واشيخ زويد ورفح بسيناء.

وقال مصدر عسكري مسؤول إن القوات تمكنت من مقتل العناصر المتطرفة في سيناء، والقبض على 5 آخرين من المساعدين لهم ومن بينهم أحد القيادات المتطرفة شديدة الخطورة والمطلوبة جنائيًا، موضحًا أن القوات المسلحة تبذل قصارى جهدها في القضاء على البؤر الإرهابية في سيناء.

وأضاف أن القوات المسلحة نجحت في القبض على 7 من المشتبه فيهم وتم تسليمهم إلى الأجهزة الأمنية لبحث موقفهم الأمني والقضايا التي عليهم وموقفهم الجنائي، تم ذلك خلال عدد من المواجهات التي استهدفت البؤر الإجرامية والعناصر المتطرفة في عدد من مناطق محافظة سيناء والتي تُعد من أبرز البؤر الإجرامية في شمال محافظة سيناء.

وأدت المداهمات إلى اكتشاف وتدمير مخزن كبير للعبوات الناسفة المجهزة لاستهداف القوات المصرية على محاور التحرك، كما تم إعدام عدد من النباتات المخدرة، وتدمير عدد من الأبنية التي تستخدمها العناصر المتطرفة في الاحتماء والمراقبة.

وتواجه محافظة سيناء منذ أحداث ثورة 30 يونيو 2013 وما نتج عنها من عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي التابع لجماعة الإخوان، العديد من الأعمال الإرهابية تستهدف بشكل كبير قوات الجيش والشرطة، مما أسفر عن استشهاد المئات من قوات الجيش والشرطة من جنود وضباط وضباط صف من خلال تنظيم “بيت المقدس” الإرهابي.