الفنان محمد صبحي يطالب بضرورة رفع رواتب ضباط الجيش والشرطة والمعلمين

محمد صبحي أحد الرموز الكبيرة ليس فقط في الوسط الفني، بل في المجتمع بأثره، ويقتدي بآرائه الكثير من الشباب والمحبين، خاصة وأن صبحي قدم الكثير من الأعمال التي كانت تعالج مشاكل قوية في المجتمع والتي ارتبط بها الجمهور، بالإضافة إلى مشاركته في رفع ثقافة الوعي في المجتمع من خلال الندوات التي يحضرها.

الفنان محمد صبحي يطالب بضرورة رفع رواتب ضباط الجيش والشرطة والمعلمين 1 24/2/2017 - 1:14 ص

هذه المرة طالب الفنان محمد صبحي برفع رواتب ضباط الجيش والشرطة، وأكد على حقهم في أن يتقاضوا أجورا أعلى من فئات أخرى في المجتمع من ضمنهم الفنانين، كتقدير من الدولة لهم على ما يقدموه من أجلها -على حد قوله-.

وجاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها خلال ندوة عن “التعليم والفن في الارتقاء بثقافة المجتمع المصري”، الندوة حضرها نخبة كبيرة من المثقفين، المفكرين وطلاب المدارس والجامعات، وذلك في المعرض الثالث للتعليم العالي والتدريب، الذي تنظمه مؤسسة الأهرام بأحد فنادق القاهرة الجديدة.

النغمة الجديدة بين الشباب: “احنا الجيل الوحيد اللي اتظلم”

وتحدث محمد صبحي أثناء كلمته عن دور الفرد في مجتمعه، وكيف يتحول إلى قيمة سالبة، تأخذ من المجتمع ولا تعطيه، أو يصبح قيمة مضافة تعطي للمجتمع، وأكد على ضرورة زيادة من هم من أصحاب القيمة المضافة.

واستنكر صبحي النغمة -التي وصفها بالغريبة- التي يرددها الشباب حاليا بأنهم الجيل الوحيد الذي ظلم، معللين ذلك بالوضع الصعب الذي تعيشه البلاد، سواءا على المستوي الإقتصادي أو السياسي، حيث إرتفاع الأسعار والكثير من القرارات المثيرة للجدل من الحكومة، مؤكدا أن هذا ليس صحيحا، حيث تحدث عن جيله الذي حضر الحروب وعاصر أيضا إرتفاع الأسعار، حيث جاء في كلمة صبحي:

لو عاوزين مواطن منتمي لله والوطن ويمثل قيمة مضافة للوطن، فنسبة كبيرة من المواطنين قيمة سالبة تأخذ من الوطن ولا تعطيه، ونريد زيادة نسبة شباب القيمة المضافة، وهناك عوائق كثيرة في أي مجتمع، وأصبح هناك نغمة غريبة بين الشباب بشكواهم أنهم الجيل الوحيد اللى اتظلم، وهذا ليس صحيحا لأن جيله على سبيل المثال الذي عاصر كل الحروب التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة وعاصر الأزمات التي عاصرتها مصر بما فيها ارتفاع الأسعار

صبحي: الشباب يحتاج إلى من ينظر إليه 

وعن البيئة الصالحة اللازم توفيرها للشباب، تحدث صبحي عن دور الدولة تجاه الشباب من أجل حثهم على أن يكونوا مؤثرين في مجتمعهم، حيث أكد صبحي على إحتياج الشباب إلى نافذة تنظر إليهم وتدعم إمكانياتهم، وتخرج الطاقات التي بداخلهم، حيث استنكر تركيز الإعلام على السلبيات في المجتمع فقط، سواءا في البرامج أو الأعمال التلفزيونية، مؤكدا دائما على ضرورة النظرة بإيجابية سواء للشباب أو المشاكل التي تواجه المجتمع، حيث قال:

شبابنا محتاجين نافذة فقط تنظر إليهم، فكاميرات الإعلام تذهب بسرعة للسلبيات وقليل أن تذهب للنماذج المبهرة المتقدمة التي تعطي طاقة إيجابية


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.