الفتاة الآيزيدية نادية مراد تكشف عن أسرار وتفاصيل لقائها بالرئيس عبدالفتاح السيسي وعن سبب طلبها الحضور إلى مصر.


صرحت الفتاة الآيزيدية نادية مراد طه أن لقائها بالسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي يعد شرفا لها، لم تفكر يوما أنها قد تحظى به وأن سيادته كان في قمة الصبر والحنان معها حيث استمع سيادته إلى أدق التفاصيل في قصتها، بل أكد لها أنه لن يكون للارهاب مكانا في مجتمعنا العربى بعد اليوم وأن السلام سيعود ليرفرف فوق سماءنا العربية.

شاهد قصة نادية مراد طه الفتاة الآيزيدية العراقية التي أبكت مجلس الأمن معها

كما أكدت نادية مراد أنها جاءت إلى مصر خصيصا لما يوجد فيها من التسامح والتعايش بين الأقليات المختلفة دون تعصب، حيث عانى مجتمعها من الابادة الجماعية على يد أبناء داعش في الثالث من أغسطس  بعد أن حاولوا اكراههم على الاسلام الداعشى ومن رفض فقد مات فورا، حتى من وافق على الانضمام اليهم تمت تصفيته فيما بعد، ومن ستة من اخواتها.

نادية مراد العراقية

بينما قامت جماعة داعش بترك العجزة وكبار السن في المنازل ليموتوا جوعا وعطشا، أما الفتيات فلقد تم أسرهن من أجل الاستعباد الجنسي حيث اعتبروهن كفارا لا يوجد لهن استخدام الا من أجل اشباع رغباتهم الجنسية مع هؤلاء الفتيات القاصرات.

كما أكدت نادية مراد لسيادة الرئيس أن جماعتها لا يعيشون الا من أجل لقمة العيش ولم يقوموا يوما بايذاء مخلوق، حيث أن مجتمعها مسالم لا يستطيع أن يشن حربا، ولا يشعل الا الشموع من أجل السلام.

و في النهاية طالبت نادية مراد طه أن يهب العالم لانقاذ 3400 سيدة وطفل يعانون من أهوال الاستعباد لدى داعش، والمئات من اللاجئين السوريين والعراقيين واليمنين الذين ينتظرون يد العون أن تمتد اليهم من أجل انقاذهم.

نادية مراد

و ختمت نادية مراد حديثها بتوجيه الشكر لسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن اتاح لها لقاءه واستمع إلى ألمها ومعاناتها وما مرت به من مصائب وتمنت أن تكون رسالتها قد وصلت للعالم أجمع عما يقوم به داعش من جرائم في حق أبناء أمتها وقبيلتها ومجتمعها، وأن تكون استطاعت أن تبلغ العالم بحقيقة كيان داعش وأنه ما هو الا كيان للهدم والاغتصاب والقتل والتشريد.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.