خنجر توت عنخ آمون من الفضاء الخارجي..الخنجر الذي اثار جدلاً طوال قرن..صور

خنجر توت عنخ آمون، ذكرت وسائل إعلام ايطالية أن باحثين مصريين وايطاليين نجحو في فك اللغز الخاص بخنجر الملك الفرعون توت عنخ آمون والذي كان قد عثر عليه على مومياء الملك في مقبرته التي اكتشفت عام 1922 بواسطة عالم الآثار البريطاني “هوارد كارتر”، وقد اثار هذا الخنجر جدلاً كبيراً بين العلماء طوال قرن من الزمان بسبب عدم تمكنهم من معرفة وتحديد المادة التي صنعت منها شفرته.

خنجر توت عنخ آمون

ووفقاً لوكالات الآنباء الإيطالية، فإن خنجر الملك توت عنخ آمون ظل لغزاً لم يتمكن العلماء من حله منذ أن تم اكتشافه، بسبب المادة التي صنعت منها شفرته،  فالخنجر لم يصبه الصدأ ولم يبلى وظل على طبيعته طوال الاف السنوات الأمر الذي شكل لغزاً حير العلماء طوال تلك الفترة، لكن تبين الآن أن شفرة الخنجر صنعت من الحديد المأخوذ من احد النيازك التي كانت تمتلئ بها صحراء مصر القديمة، وقد أكدت الدراسات والأبحاث التي قام بها علماء وباحثين من جامعة الفيوم وميلانو وبيزا وتورينو والمجلس الوطني الإيطالي للآثار وشركة XGLab، أن المادة التي صنع منها خنجر توت عنخ آمون تعود إلى احد النيازك، وقال الباحثون، أن خنجر توت عنخ آمون كان محلاً للنقاش منذ أن تم اكتشافه بسبب عدم معرفة المادة المصنوع منها.

خنجر توت عنخ آمون

ووفقاً للمجلة العلمية المعنية بالشهب والكواكب وعلم الفلك “Meteoritics and Planetary Science” فقد اثبت التحليل الكيميائي والكشف عبر اشعة اكس أن شفرة خنجر توت عنخ آمون المعروض في المتحف المصري تحتوي على معدن الكوبلت بنسبة 0.6% ومعدن النيكل بنسبة 10% وهي نفس النسب الموجودة في النيازك المعدنية، وتؤكد الدراسة على أن الفراعنة كانو يولون النيازك اهتماماً بالغاً وخصوصاً المعادن المأخوذة منها لذلك كانو يصنعون منها الأشياء الثمينة وكانو يطلقون على المعدن المأخوذ من هذه النيازك اسم “حديد السماء”، كما أن الجودة العالية التي صنع بها الخنجر توضح وصول قدماء المصريين إلى مستوى عالي في صناعة الحديد.

خنجر توت عنخ آمون
خنجر توت عنخ آمون
خنجر توت عنخ آمون
خنجر توت عنخ آمون
خنجر توت عنخ آمون
خنجر توت عنخ آمون

وقد أجريت هذه الدراسة في اطار المشروع البحثي المشترك بين مصر وايطاليا بالتنسيق مع قسم الفيزياء في جامعات الفيوم وميلانو وتم تمويله عن طريق وزارة الشئون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية بالإشتراك مع وزارة البحث العلمي المصرية، ويعد هذا الاكتشاف من الاكتشافات المثيرة للدهشة فهذه هي المرة الأولى التي يتأكد فيها العلماء من أن قدماء المصريين تمكنو من استخلاص المعادن من النيازك بل واستخدامها ببراعة شديدة في صناعة الأشياء الثمينة للملوك والنبلاء.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.