ذكري رَحيل الكاتب أحمد خالد توفيق


مَر عام كامل علي وفاة، أحمد خالد توفيق، ذلك الكتاب الذي أثرا الحياة الأدبية بكتاباته المتفردة، فهو ليس مجرد كتاب يجيد فن الكتابة، هو الأديب الوحيد الذي جعل الشباب يلتفون حلوله ويعودوا للقرأه من جديد وأستحق بجداره أن يكون قدوة في وقت يتخبط فيه جيل بأكمله باحثًا عن من يستحق أن يكون داعم ومَثل يُحتذي به.

ذكري رَحيل الكاتب أحمد خالد توفيق 1 2/4/2019 - 3:11 م
أحمد خالد توفيق فراج طبيب وأديب مصري، ويعتبر أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب والأشهر في مجال الفانتازيا والخيال العلمي ولُقب بالعراب حيث نجحت كتاباته في الانتشار ليس في مصر فقط ولكن أيضًا في دول الخليج والعالم العربي ككل، للتخطي بذلك كتاباته كل التوقعات التي لم تختر بباله، فأستطاع بقلمة الصادق وبخيالة الخصب وبأسلوب الساخر والجذاب والمعبر أن يجعل الجميع في اختلاف مستوياتهم وشرائحهم أن يجمعوا عليه ويبحثون بشغف عن أعماله ويحفظون أقواله عن ظهر قلب نتيجة لأن كلامة ليس مجرد كلام بل هو أحساس صادق عبر عنه بالأفعال قبل الكتابة والكلام.

ذكري رَحيل الكاتب أحمد خالد توفيق 2 2/4/2019 - 3:11 م
ولد العراب في مدينة طنطا بمحافظة الغربية 10 يونيو 1962 وتخرج من كلية طب طنطا عام 1985 وحضّر الدكتوراه عام 1997 وانضم عام 1992 للمؤسسة العربية الحديثة وبدأ بكتابة أول سلاسله ما وراء الطبيعة في شهر يناير من العام التالي والتي نجحت نجاح غير مسبوق رغم عدم انتشار هذا النوع من الأدب في الدول العربية، هو أيضًا صحفي كَتَبَ مقالات متنوعة سياسية واجتماعية في العديد من الصحف والمجلات العربية مثل اليوم الجديد، والتحرير الإخباري، وإضاءات، وبص وطل.

ذكري رَحيل الكاتب أحمد خالد توفيق 3 2/4/2019 - 3:11 م
من أشهر أعماله رواية يوتويبيا السوداوية والتي تدور حول مصر 2030 وانقسامها لطبقة غنية تعيش في مدينة منعزلة عن بقية الشعب في حراسة أجنبية مشددة، ويعاملون البقية كالحيوانات رواية السنجة وتدور الرواية في خليط من الفنتازيا والواقعية وغيرها من الروايات الصادقة لدرجة الصدمة والواقعية لدرجة تثير الدهشة، رحمة الله علي من كانت المصداقية لديه أسلوب حياة فأستحق بذلك الاحترام والتقدير من الجميع.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.