العالم يشهد اليوم خسوف نادر للقمر لن يتكرر الا عام 2033

يشهد كوكب الأرض اليوم الأحد,ظاهرة فلكية نادرة قلما تتكرر أكثر من مرة خلال قرن واحد,حيث كانت اخر مرة حدثت فيها هذه الظاهرة الرائعة عام 1982 اى منذ حوإلى 33 عام,هذه الظاهرة الفريدة هى خسوف كلى للقمر العملاق”super moon”التي تترافق مع بدر شهر ذى الحجة,وما يجعل هذا الخسوف نادراً هو حدوثه عندما يكون القمر في مرحلة الحضيض اى في اقرب نقطة له من الأرض,وترافقه ايضاً مع ظاهرة القمر الدموى ,حيث يظهر القمر بلون احمر دموى وهو ما يعرف باسم”قمر الدم”.

في ظاهرة قمر الدم يصطف القمر والأرض والشمس على استقامة واحدة وتكون الأرض في المنتصف,حيث تلقى الشمس بضوئها على الأرض ليمر القمر في ظلها، حيث تصل نسبة قليلة من اشعة الشمس للقمر بشكل غير مباشر من خلال التفافها وانعكاسها عبر الغلاف الجوى للأرض ليبدو القمر في تلك اللحظة بلون احمر داكن,وسبب اللون الأحمر,هو أن طبقات الغلاف الجوى للأرض تقوم بتصفية اللون الأزرق,لتجعل القمر يظهر بلون احمر داكن ومن هنا جائت تسميته قمر الدم,ووفقاً لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا,فإن ظاهرة قمر الدم تحدث على الأقل مرتين سنوياً,لكنها نادراً ما تترافق مع خسوف كلى للقمر,وهو ما يجعلها أكثر وضوحاً وتميزاً,وهناك ثلاثة انواع لقمر الدم,خسوف شبه الظل وفيها يدخل القمر منطقة شبه الظل للأرض دون أن ينخسف ويظهر القمر باهتاً وقد لا تلاحظه,والثانية,خسوف جزئى,وفيها يحجب ظل الأرض جزء من القمر,والثالثة الخسوف الكلى وفيها يحجب ظل الأرض قرص القمر بالكامل  ليبدو بلون احمر داكن,وهى الأكثر ندرة.

وكما نعرف فإن القمر ليس جرماً مضيئاً بذاته,بل يعكس اشعة الشمس التي تصل اليه ثم تنكسر بغلاف الأرض الجوى,خلال طريقها إلى الأرض,وهذه الألوان التي يحملها الضوء الواصل للأرض تخضع لفلترة في الغلاف الجوى باستثناء اللون الأحمر الذي ينعكس فيعطى القمر لوناً احمر قاتم أو بنى داكن اثناء الخسوف.

أما إذا ظهر القمر باطلالة اقل دموية وبلون فاتح، فهذا يقلق العلماء كثيراً,حيث يدل على أن مستويات التلوث عالية جداً في الجو، ما يجعل الغلاف الجوى يمتص اللون الأحمر مع بقية الألوان.

يمكن رؤية هذا الخسوف في المناطق التي يكون القمر ظاهراً فيها اثناء حدوثه,حيث سيشاهد فى,اوروبا,وافريقيا وغرب آسيا والأمريكيتين باستثناء النصف الغربى من الاسكا,وسيستغرق الخسوف بكامل مراحله حوإلى 5 ساعات و13 دقيقة و42 ثانية,وذلك منذ بدايته كخسوف شبه ظلى وحتى نهايته كخسوف شبه ظلى مرة اخرى.

اما مرحلة الخسوف الجزئى الأولى إلى مرحلة الخسوف الجزئى الثانية فستستغرق حوإلى 3 ساعات و20 دقيقة و30 ثانية,وستستغرق مرحلة الخسوف الكلى ساعة و12 دقيقة و48 ثانية,وفي تلك المرحلة يحجب ظل الأرض حوإلى 128.2% من القمر عند ذروته وفي تلك اللحظة يسمى بقمر الدم.

كما أن القمر هذه الليلة سيقترب كثيرا من الأرض حيث سيكون على مسافة 356 الف و896 كيلو متر من الأرض,اما المسافة الطبيعية بين القمر والأرض فتبلغ ما بين 360 – 410 الف كيلومتر,وبذلك سيظهر القمر في السماء أكبر من حجمه المعتاد بحوإلى 14%,وستؤثر هذه الظاهرة على حركة المد والجزر وسرعة الرياح.

وسيرى هذا الخسوف في مصر في نهاية مرحلة الخسوف الجزئى الثانية,حيث ستكون بداية الخسوف شبه الظلى في تمام الساعة الثانية و10 دقائق بتوقيت القاهرة,وبداية الخسوف الجزئى في الساعة الثالثة و6 دقائق,اما بداية الخسوف الكلى فستكون في الرابعة و10 دقائق وذروة الخسوف الكلى مرحلة قمر الدم في الساعة الرابعة و47دقيقة,اما مرحلة نهاية الخسوف الكلى فستكون في الخامسة و23 دقيقة ونهاية الخسوف الجزئى الأخير في السادسة و27 دقيقة,ونهاية الخسوف شبه الظلى في الساعه السابعه و24 دقيقة.

الجدير بالذكر أن ترافق خسوف القمر مع ظاهرة القمر العملاق لن يحدث مرة اخرى الا عام 2033,لأنه حدث فريد ولم يتكرر في القرن الماضى سوى 5 مرات فقط,كما أن أول ظهور للقمر السوبر في 2015 كان في يناير الماضى ثم فبراير ومارس واغسطس ثم اليوم ثم 27 اكتوبر المقبل,وكان أول من اطلق على هذه الظاهرة اسم القمر العملاق هو الفلكى”ريتشارد نول” قبل أكثر من 30 عام.

تذكر انك أن لم تشاهد هذه الظاهرة اليوم فستضطر إلى الانتظار لعام 2033 لتشاهدها مرة اخرى,كما انك لست بحاجة إلى اية معدات فلكية لمشاهدة تلك الظاهرة الرائعة فقط اخرج من بيتك وانظر إلى القمر واستمتع.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً