الصناعة | خطة إحلال السيارات القديمة التى مر عليها 20 عاما .. تنطبق على الميكروباص والأجرة وليس الملاكي


وافق مجلس الوزراء خلال اجتماعه يوم الأربعاء الموافق 11 مارس، على المقترحات الخاصة بالاستراتيجية القومية لتوطين صناعة المركبات والصناعات المغذية لها، والتي تم عرضها على الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرًا، وتناولت التحديات التي تواجه صناعة المركبات، بالاستفادة بدراسة التجارب الدولية في ذلك المجال، حتى يتم النهوض بصناعة المركبات والصناعات التي تدعمها .

خطة الإحلال تنطبق على السيارات والميكروباصات الأجرة وليس الملاكي

أوضحت الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن خطة إحلال السيارات القديمة التي مر على صناعتها 20 عامًا، تنطبق على السيارات والميكروباصات الأجرة، ولا تنطبق على السيارت الملاكي داخل مصر، مشيرة إلى أن الوزارة تعتبر صاحب السيارة الأجرة والميكروباص من أصحاب المشروعات الصغيرة، لذلك سيتم توفير بدائل لهما بمواصفات معتمدة ووقود نظيف، في اطار انطلاق برنامج التحول إلى الغاز .

الوزارة لديها تصور واضح لاستراتيجية السيارات الكهربائية

وأضافت الوزيرة خلال تصريحاتها لليوم السابع، أن الوزارة لديها استراتيجية جديدة، تحتوي على خطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل، للتحول إلى الوقود البديل، بالتزامن مع برنامج إحلال سيارات الأجرة والميكروباص والسيارات المتهالكة، وتم تحديد برنامج تمويلي لها، بهدف توفير وسيلة نقل جماعي حضارية ولائقة، مؤكدة أن هناك تصور واضح لاستراتيجية السيارات الكهربائية وبنيتها الأساسية، لتقليل استخدام السولار والبنزين .

تذليل العقبات أما صناعة المركبات محليًا

وتابعت الوزيرة تصريحاتها، قائلة : ” لقد تم العمل بشكل جيد على مستويات عدة، لتوفير الدعم الفني لمصانع انتاج المركبات، وليس هذا فقط بل يتم توفير التمويل اللازم لها، وسيتم متابعة تلك الخطط من أجل الخروج بمنتج بنسبة مكون محلي مرتفع ذات جودة عالية وكفاءة كبيرة، مشيرة إلى أن كفاءة المنتج المصري هي التي ستعطيه ميزة تنافسية في الأسواق، ما يؤدي إلى صحوة كبيرة لإحياء ذلك القطاع .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.