الشولحي شهيد الواحات الذي لم تذكره الداخلية في بيانها وألمح له البعض بالخيانة والغدر خاصة بعد تصريحات مصطفي بكري.. يكشف ابن عمه تفاصيل هامة حوله

تفاصيل كثيرة ما زالت غامضة حول حادثة الواحات البحرية الإرهابية والتي وقعت يوم الجمعة الماضية، ولكن مع مرور الوقت تنكشف الكثير من الحقائق سواء حول العملية ذاتها أو الأفراد الذين استشهدوا فيها، ولعل أبرز ما أثار الجدل كان بيان وزارة الداخلية بأسماء شهداء الحادثة والذي خلى من صلاح الشولحي ذلك الدليل الذي كان مع قوات الأمن المصرية وقت الهجوم الذي وقع وتم استشهادة في ذلك الحادث الإجرامي، وبعد تصريحات مصطفي بكري التي أكد فيها أن هناك مرشد كان يعمل مع الأمن المصري، وهو من قام بخيانتهم حيث كان يعمل مع الإرهابيين في الأساس على حد زعمه، وكذلك بعد أن سقط صلاح من قائمة الشهداء التي أعلنتها الداخلية أُثير الجدل حوله.

الشولحي شهيد الواحات الذي لم تذكره الداخلية في بيانها وألمح له البعض بالخيانة والغدر خاصة بعد تصريحات مصطفي بكري.. يكشف ابن عمه تفاصيل هامة حوله 1 24/10/2017 - 4:41 م

إلا أن نجل عمه صرح اليوم لموقع مصراوي أن صلاح هو أول من اكتشف موقع الإرهابيين حيث تعود القصة إلى طبيعة عمله في قطاع الأمن في إحدى شركات البترول، وبالتحديد بعد أجازة عيد الأضحى المبارك تم سرقة إحدى السيارات التابعة للشركة، وتوغل بها السارقين في الصحراء فلجأت الشركة لصلاح بحكم خبرته الكبيرة في صحراء الواحات البحرية، وبالفعل خرج هو وشخص معه وبالإقتراب من أحد الكهوف، الذي ظهرت السيارة الخاصة بالشركة واقفة أمامه تم إطلاق النيران عليهم من داخل هذا الكهف مما اضطرهم إلى العودة.

وأضاف ابن عم صلاح أن الأمن استدعى صلاح بعد ذلك وقام باصطحابه إلى ذلك المكان مرتين مع بعض أفراد الأمن وذلك لتجميع معلومات، ويوم الخميس الماضي تلقى صلاح اتصال هاتفي من مسئول أمني قابله عند بوابة رسوم القاهرة، وركب معه سيارته وأغلق تليفونه المحمول وانقطعت أخباره عن أهله حتى علموا باستشهادة في تلك الحادثة الإرهابية، ونفي نجل عمه ما يتردد من أخبار عن خيانته وغدره مؤكداً أن الداخلية عاملتهم جيداً وسلمت لهم جثته ملفوفة في علم مصر.