السيسي: لن أسمح للفاسدين بتولي القيادة والإخوان: ندعم عنان ولكن “بشروط”

بعد إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق، ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، اشتعلت المعركة الانتخابية باعتباره أحد أبناء المؤسسة العسكرية حيث برز اسمه بعد رحيل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك نظرًا لوجوده ضمن أعضاء المجلس العسكري الذي تولى قيادة البلاد وقتها.

سامي عنان

ننقل لكم خلال هذا التقرير أبرز ما أعلنه عنان في خطاب ترشحه، إلى جانب المبادئ التي نقلها الخطاب، وتلميح السيسي عن الأحق بتولي منصب الرئيس، ومحاولة الإخوان لعقد تحالف مع عنان ولكن بشروط.

سامي عنان يترشح بعد إعلان السيسي مباشرة

أعلن الفريق سامي عنان عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، بعد حوالي ساعتين فقط من إعلان الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، حيث أعلن الأخير ترشحه خلال مؤتمر حضره الكثير من رموز الدولة في إطار مؤتمر “اسأل الرئيس“.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه لن يسمح للفاسدين الذين يعرفهم على حد قوله، من الاقتراب من كرسي الرئاسة في مصر، من جانبه فإن عنان هو الآخر طالب ” خلال خطابه” مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للوقوف على الحياد بين جميع من أعلنوا نيتهم الترشح للرئاسة.

رسائل عنان في خطاب ترشحه

أولًا: مبادئ الخطاب

  • ركز عنان خلال خطابه على المساوئ التي وقع فيها النظام الحالي.
  • لم يُقدم سامي عنان ما يدور في ذهنه بشكل صريح إذا نجح في الوصول لمنصب الرئيس، أي افتقد الخطاب للوعود الصريحة.
  • بداية الخطاب كانت بجملة: “أيها الشعب السيد في الوطن السيد” للرفع من كرامة وعزة كل مصري، وهي جملة جديدة غير معتاد عليها في مثل هذه الخطابات.
  • أشار إلى أزمة التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.
  • لمح للخلاف مع السودان على مثلث حلايب وشلاتين الحدودي.
  • رصد في خطابه أزمة المياه وسد النهضة.

ثانيًا: لغة التلميح

  • لم يخلو خطاب الفريق سامي عنان من التلميحات على الإطلاق.
  • “نتيجة سياسات خاطئة، حملت قواتنا المسلحة وحدها مسؤولية المواجهة”.
  • “مصر تحتاج إلى نظام يؤمن بالحريات والعدالة، وتقاسم السلطة بين مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية”.
  • انتهاك حقوق الإنسان، والأحكام القضائية غير العادلة والمشاكل في النشاط الاقتصادي.

سامي عنان ودعم الإخوان

بدوره علق المتحدث باسم حملة الفريق سامي عنان، الدكتور حازم حسني، على الأحاديث التي تتناقلها الجرائد والمواقع الإلكترونية منذ أيام بأن الإخوان سيكونوا في صف عنان لدعمه من أجل الوصول لكرسي الرئاسة.

حيث أكد المتحدث باسم حملة عنان، خلال مداخلة تليفزيونية، مساء السبت الماضي، أن هناك شريحة كبيرة تتعرض إلى الاتهامات والهجوم دون أن يرتكبوا أي ظلم مشيرًا إلى أن هناك فئة أخرى تستحق أن تُقدم لمحاكمات عادلة – والكلام لحازم حسنى –

6 مطالب للإخوان لتأيد ترشيح سامي عنان للإنتخابات الرئاسية 2018

تطرقت بعض التقارير الصحفية، مؤخرًا، عن المطالب التي قدمتها جماعة الإخوان المسلمين من أجل دعم الفريق سامي عنان في معركة الانتخابات الرئاسية المقبلة

وحسب التقارير الصحفية فإن المفوض السابق للعلاقات الدولية بجماعة الإخوان المسلمين، يوسف ندا، قام بإرسال رسالة شخصية للفريق سامي عنان مُقدمًا مطالب الجماعة من أجل دعمه في الانتخابات الرئاسية 2018.

  1. “إعادة النظر في القرارات المتعلقة بثروة مصر وحدودها”.
  2. “إلغاء الأحكام المسيسة التي حكمت في عهده والإفراج عن المعتقلين وتعويضهم”.
  3. “تطهير الشرطة”.
  4. “تطهير القضاء”.
  5. “إعادة الاعتبار لنتائج الانتخابات والطلب من رئيسها المنتخب محمد مرسي التنازل لصالح الأمة”.
  6. “عودة الجيش لخدمة الشعب وحمايته وحماية الدولة”.

رد حملة عنان

من جانبها ردت حملة المرشح الرئاسي سامي عنان على رسالة يوسف ندا، وذلك بتصريح رسمي من حازم حسني، المتحدث باسم الحملة، في تصريحات صحفية: الفريق عنان لا يأخذ شروطًا من أحد على الإطلاق، ولكننا الآن في مرحلة اتخاذ الإجراءات اللازمة أولًا.

وعن موقف الإخوان من دعم عنان أو لا أكد “ندا” أن عنان لا يُشغله ذلك قائلًا: هم أحرار في اختيارهم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.