السعودية تعيد 120 طن أسماك إلى ميناء سفاجا بحجة عدم مطابقة المواصفات

في ظل ما تشهده العلاقات المصرية السعودية من توتر قائم امتد لفترة زمنية معروفة بين البلدين، وما تداولته مواقع الأخبار لهذا التوتر، بات الامر شائكا بين اي تصرف يصدر من كلا البلدين تجاه الاخر، واصبحت الانظار متجهة بشكل دقيق إلى كل ما تبادر به السعودية تجاه مصر أو العكس.

السعوديةوشحنة الاسماك

ولقد بدأت حدة التوتر بعد أن صوتت مصر لصالح الملف الروسي في القضية السورية، وهو ما اثار غضب الشأن السعودي ومن هنا بدأت الخلافات تتزايد وقامت السعودية بوقف امداد مصر بالنفط عن طريق ارامكو السعودية، مما شكل عبئا على مصر من الناحية الاقتصادية لهذا الجانب، وبعدها ظهرت في الاجواء قضية جزيرتي تيران وصنافير، واختلاف الآراء ما بين مصرية الجزيرتين أو سعوديتهما، لكن كان حكم القضاء هو الفيصل، والذي اقر بمصرية الجزيرتين.

السعودية ترفض شحنة اسماك مصرية مطابقة للمواصفات

ومن بعدها تكاثرت الاشاعات والأخبار في هذا الجانب وما ترتب عليه من زيادة حدة التوتر بين البلدين، ولكن سرعان ما هدأت، الاجواء وتلاشت كل هذه الز وبعات وساد جو من الهدوء لفترة لا بأس بها، إلى أن حدث ما لم يحتسب له حساب من الجانب السعودي برد 130 طنا من الاسماك إلى ميناء سفاجا البري.

قامت السلطات التابعة للملكة العربية السعودية بإعادة 28 برادا يحمل شحنة من الاسماك تبلغ قيمتها 120 طنا إلى الميناء المصري، ميناء سفاجا البحري، بعد أن تم تصديرها إلى المملكة العربية السعودية منذ يومان، وردت المملكة السعودية أسباب رد الشحنة، انها غير مطابقة للمواصفات.

صرح مصدر بميناء سفاجا البحري، ان الشحنة التي اعادتها السعودية هي شحنة اسماك، تبلغ 120 طن، وان التصدير كان لصالح عدد من اصحاب مزارع الاسماك الخاصة، واكد أن شحنة الاسماك كانت سليمة تماما وصالحة للاستهلاك، وبالرغم من ذلك صدر قرار بإعدام الشحنة من قبل الرقابة على صادرات وواردات الميناء‘ وذلك تطبيق للقرار الوزاري الذي اقر بإعدام اي شحنات يتم اعادتها قد مر نصف المدة على صلاحيتها.

اشار المصدر انه حين قامت اللجنة المختصة لتنفيذ قرار الاعدام والتخلص من شحنة الاسماك، تهافت وتجمهر عليها عشرات من المواطنين المصريين، حتى يحصلوا من خلالها على الاسماك وجميعهم اكدوا انها اسماك صالحة للاستهلاك، وهو ما جعل اللجنة تعود مرة اخرى بالشحنة إلى ميناء سفاجا البحري، ويبقى إلى الآن المجهول هو مصير هذه الشحنة


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.