“الرسالة الأخيرة” تكشف لغز إنتحار طالب الثانوية العامة ببولاق شنقاً داخل “الحمام”

في واحدة من الحالات التي تدمي القلب، قام أحد طلاب الثانوية العامة في منطقة بولاق ويدعي محمود عارف مهدي بالإنتحار داخل أحد دورات المياة، وهي الجريمة التي أثارت جدلاً واسعاُ في المنطقة، خاصة بسبب السمعة الطيببة التي يتمتع بها هذا الطالب بين جميع سكان المنطقة، وظهرت العديد من التساؤولات التي تحاول فهم السبب الذي دفعة للتخلص من الحياته.

الرسالة الاخيرة

وبعد البحث تبين أن هذا الطالب البالغ من العمر 19 عاماً قد قام بترك رسالة إلي والدته لكي يبرر لها ما قام به، حيث أكد أن والده لا يحبه وأنه يحب أشقائه الأخرين، وهو ما أدي به إلي الإنتحار والتخلص من حياته، وهو ما كان سبب في صدمة كل من يعرف هذا الشاب، وقد رفض والده أن يعلق على تلك الرسالة التي تركها محمود.

وأكد جميع معارف هذا الطالب أنه على خلق والجميع كان يحبه ويكن له كل الإحترام، وهو الأمر الذي جعل خبر إنتحاره صدمة كبيرة جداً لكل من هم حولة خاصة أصدقائه وأفراد عائلتة، كما تم التأكيد على أن محمود لم يكن يتعاطي أي نوع من المخدرات والتي قد تكون هي سبب إقباله على هذا التصرف.

والجدير بالذكر أن الأمر الأكثر حزناً أن معارف محمود قد أكدوا أنه توفي في نفس يوم ميلاده، وأنه كان يمر بحالة نفسية صعبة بسبب صعوبة إمتحانات الثانوية العامة، خاصة وأنه قد فشل في تخطي الإمتحانات العام الماضي وهو ما أدي إلي بعض المشاكل بينه وبين والده.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.