اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي وبكاء على الهواء معلومات تعرض في الذكرى الأولى لوفاة الفنان أحمد راتب

تحل علينا اليوم الذكري الثانوية الاولي الممثل القدير الراحل عن عالمنا الفنان أحمد راتب، ومع ذكرها عرضت عدد من المواقع الفنية والصحف الرسمية عدد من المعلومات المواقف التي مر بها خلال رحلته الفنية والمواقف التي تعرض لها، حيث يعتبر النجم أحمد كمال الدين راتب من مواليد يناير لعام 1949، والذي نشأ بحى السيدة زينب وسط طموحة وأحلام من صغره عن التمثيل والذي حاول أن يجعل حلمه حقيقة من خلال الالتحاق بفريق المسرح خلال فترة الدراسية ليتمكن من الإلمام الكامل بفروع التمثيل واتجه إلى الدراسة الواقعية بكافة علوم اللغة العربية حيث أجاد التمثيل باللغة العربية الفصحى وكان حببه للشعر والقراءة دافع وراء ذلك،

اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي وبكاء على الهواء معلومات تعرض في الذكرى الأولى لوفاة الفنان أحمد راتب 2 14/12/2017 - 4:13 م

الذكرى الأولى لوفاة الفنان أحمد راتب

حيث دخل كلية الهندسة ليحقق حلمه وحلم عائلته لوصول إلى كلية من كلية القمة، ولكن لم يستطع أن يواصل بين العلم والدراسة والتمثيل ورسب في السنة الثالثة في الكلية يصيب بالإحباط الذي دخل إلى نفسه بسبب عدم التأقلم والتواصل بينهما، حيث قرر ترك الكلية دون علم أهله، ولكن لم يظل الامر طويلا ليخبر والده عن تركه الكلية واتجاهه إلى التمثيل.

اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي وبكاء على الهواء معلومات تعرض في الذكرى الأولى لوفاة الفنان أحمد راتب 1 14/12/2017 - 4:13 م
أحمد راتب ومعلومات تعرض لأول مرة

ولم يجد الأب نصيحة لابنه الراغب في التمثيل إلا أن نصحه بان يدخل معهد التمثيل والدراسة الجيدة حتى يتقن العمل، ومع تلك الكلمات تقدم إلى المعهد العالي للفنون المسرحية، وفي أول موقف له في عام 1968، تم اعتقاله لمدة تسعة أيام أثناء دراسته في كلية الهندسة أثناء تواجده في إحدى التجمعات بسبب النكسية، حيث صرحه هو بنفسه رحمه الله في إحدى البرامج قائلا كنا ببنعترض على الأحكام الصادرة ضد المتسببين في النكسة.

وروي أيضا النجم الراحل أحمد راتب أحداث جديدة له مع أدائه الخدمة العسكرية، والذي روى أيضا عن عدم رغبته في الالتحاق كضابط احتياط بشهادة بكارليوس الهندسة ليعلن رفضه، وتم التحقيق معه والذي أخبرهم بحصوله على شهادة المعهد العالي للفنون المسرحية والذي تم اعتماد تلك الشهادة ليتم التحاقه بسلاح الشؤون المعنوية

وعن مرضه الاخير، حيث كشف  في عدد من اللقاءات إنه كان يعانى من مياه على الرئة وهو ما جعله يذهب للطبيب الذي منحه دواء من أجل التخلص من المياه الزائدة على الرئة قائلا من خلال إستضافته في برنامج الستات مايعرفوش يكدبو، ولكن قائلا أن الطبيب المعالج لم يخبره بموع التوقف عن تناول الدواء مما جعله يستمر في تناوله لفترة كبيرة الامر الذي اثر على مياه الجسم بأكمله وبالتالي أثر بشكل كبير على المياه المتواجدة داخل الكلي والعظام أيضا والتي جعلته يدخل في غيبوبة ومات إكلينكيا


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.