“الخوف من عاقبة الزنا” أسباب وشروط قبول شريهان خفاجة بالزوجة الثانية

هجوم شرس تعرضت له الإعلامية شريهان خفاجة، والتي تقدم فيديوهات عبر صفحتها على فيسبوك، وقناتها على موقع يوتيوب، تتحدث فيها عن الشأن العام،

ويرجع السبب في ذلك الهجوم إلى تصريحات لها عن موضوع تعدد الزوجات، حيث أعلنت استعدادها أن تعين زوجها على الزواج من زوجة ثانية بشروط.

ملخص تصريحات شريهان خفاجة عن الزوجة الثانية

  • أعلنت الإعلامية شريهان خفاجة أنها غير متزوجة، لكن في المستقبل إذا تزوجت؛ سوف تسمح لزوجها بالزواج من امرأة أخرى، بشرط أن يكون غير مكتف بها ويحتاج إلى زوجة ثانية في الحلال.
  • أكدت شريهان خفاجة أن التفاهم مع الزوج ومساعدته على الزواج من أخرى، أفضل من أن تتركه يسقط في مستنقع الحرام ويغضب الله.
  • وأشارت إلى أن أي زوجة تحب زوجها، سوف توافق على زواج زوجها من أخرى، بل ستعينه على ذلك، لأنها سوف تخشى على نفسها من أن تعيش مع رجل يغضب الله.
  • وشددت على أن فعل الفاحشة سوف يدمر حياة العائلة كلها رأسا على عقب؛ لذلك من الأفضل أن توافق على أن تكون لها شريكة في زوجها أفضل من تحمل عاقبة الزنا.
  • واختتمت تصريحاتها بأن الخوف من عاقبة الزنا، وعدم قبولها بالعيش مع رجل يرتكب الفواحش، كلها دوافع تجعلها تعين زوجها على الزواج الثاني،  وأن الكرامة ليس لها علاقة بالموضوع.

سبب الهجوم على شريهان خفاجة

تعرضت شيرين خفاجة لكثير من الهجوم عبر منصات التواصل الاجتماعي، واتهمها عدد كبير من النساء، بأنها تمنح الرجال فرصة ثمينة للزواج من امرأة أخرى.

وعلى جانب آخر تحدثت بعض السيدات عن أن الزواج الثاني يشق صف الأسرة ويدمرها، مثله مثل سقوط الرجل في الزنا وفعل الفواحش.

أما الرجال فكانت تعليقاتهم ساخرة؛ حيث أكد بعض منهم أنهم غير قادرين على الزواج من الأولى حتى يتم الحديث عن الزواج من المرأة الثانية.

يذكر أن تصريحات شريهان خفاجة، جاءت عقب لقاء تلفزيوني للدكتور أحمد كريمة، أحد علماء الأزهر الشريف، تحدث فيه عن تعدد الزوجات، وأكد أن الزوجة يجب عليها دعم زوجها في الزواج الثاني وعدم تركه لفعل المحرمات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.