الخارجية المصرية ترد على شرط الرئيس التركى لتطبيع العلاقات بين البلدين

مع تطور الاحداث السياسية في مصر خلال الاعوام القليلة الماضية فقد شهدت العلاقات بين مصر وتركيا خلال تلك الفترة مزيداً من التوتر الشديد.

احمد ابوزيد

وقد تناولت الصحف في الآونة الاخير أن الرئيس التركي ليس لديه مانع من اعادة العلاقات بين مصر وتركيا إلى ما كانت عليه واشترط لإتمام هذا الامر الافراج عن الدكتور محمد مرسى واعضاء جماعة الاخوان المسلمين.

وقد تناولت الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي هذه التصريحات والتي وصفها المحللون بالمثيرة، الامر الذي دفع بالخارجية المصرية إلى الرد على هذه التصريحات. وعلى حد ما نشرته الصحف  على لسان المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية والذي أشار إلى الادارة المصرية ترفض الرد على تلك التصريحات من الجانب التركي والتي اصبحت تتكرر باستمرار من الجانب التركي وعلى لسان كبار المسؤولين بتركيا، وان مثل تلك التصريحات يتعارض مع السعي إلى خلق جواً جديد من العلاقات الطيبة بين الشعب المصري، والشعب التركى، وذلك على حد ما أشار به سيادته.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.