الحكومة: تمتص غضب أهالي جزيرة الوراق بهذا القرار

 لقد شهد يوم الأحد الماضي حادث أثار غضب الرأي العام بأكمله حيث أن منطقة الوراق المنكوبة قد فقدت أحد شبابها نتيجة الأشتباكات التي نشبت بين الشرطة وبين الأهالي وذلك عندما قامت الشرطة بحصار منطقة الوراق ومحاولة هدم جميع المنازل الموجودة في منطقة بين البحرين زاعمين أنها منازل مخالفة للقانون لأنها قد بنيت على أرض ملك الدولة.
وقد أثارت هذه الأحداث غضب وإستياء الرأي العام حتى أنها تسببت في جدل كبير وواسع بين جميع الوسائل الإعلامية وأيضا مواقع التواصل الاجتماعي وعلى أثر هذه الأحداث من الواضح أن الحكومة بدئت تتبع بعض الأساليب الخاصة من أجل أن تمتص غضب الأهالي والرأي العام، وهو  أن وزارة الإسكان قد أعلنت مؤخراً أنه قد تقرر أن يتم توفير وحدات سكنية لجميع أهالي الوراق الذين وقع عليهم تنفيذ هذا القانون ولكن لكي يستطيعوا الحصول على هذه المساكن أشترطت الحكومة أن يكون لديه ما يثبت أحقيته القانونية في أمتلاك قطعة الأرض في منطقة الوراق أما بالنسبة للمنازل التي تم إقامتها بدون أي وجه حق على أرض الدولة والتي بلغت حوالي 11 منزلا فأن هؤلاء ليس من حقهم أن يطالبوا بهذه الوحدات السكنية.
وقد جائت هذه التصريحات من خلال إحدى البرامج الفضائية والتي شارك من خلالها أحد المسئولين بهيئة تنفيذ القوانين بمشاركة هاتفية ليؤكد على أن الحكومة قد وضعت مشكلة أهالي الوراق في نصب أعينها حتى لا يقع ضرر على أي أحد له أحقية في إمتلاكه القانوني لأرضه ومنزله.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.